شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

إفهمي مولودك وأتقني ترجمة ردود أفعاله!

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 27 يوليو, 2013 | القسم: الأطفال

تحتار الأم أمام ما يقوم به مولودها من ردود أفعال، خاصة في مواجهة المؤثرات التي تحيط به؛ فهو يحرك أطرافه بنشاط زائد، وإن أراد شيئا بكى بقوة، وتحس بأنفاسه سريعة وضربات قلبه كثيرة ومتلاحقة، يضغط بأصابعه وتشُب عضلاته إن حاولت الإمساك به و..و..وتتسآل بعدها: هل هذه هي الخصائص الفيزيائية لكل طفل حديث الولادة؟

*المولود الذي يصل عمره إلى أقل من شهر واحد بعد ولادته يسمى طفلاً، وإن كان بكائه قوياً ويحرك أطرافه بنشاط وجلده وأظافره زهرية اللون فهذا يعني أنه في صحة جيدة.

*حديثو الولادة يتنفسون بطريقة غير عادية؛ أسرع من ضعفي سرعة التنفس عند الكبار..حوالي 40-50 مرة في الدقيقة.

*سرعة نبضات قلب المولود سريعة وغير عادية تصل إلى 140- 180 مرة لكل دقيقة، وتزداد أكثر مع البكاء وحالة الانزعاج.

*تنخفض سرعة التنفس تدريجياً إلى 40-30 مرة كل دقيقة، وسرعة نبضات القلب أيضاً من 140-120 ، وتكون درجة حرارته 37 درجة مئوية.

* يُلاحظ أنه شديد الحساسية للحرارة المحيطة؛ وذلك لأن جهاز تعديل درجة الحرارة لديه غير مكتمل النمو بعد، لهذا لابد أن تبقى درجة حرارة غرفته دافئة، وملابسه متناسبة مع الجو، وألا يُغطى كليا حتى لا يعرق.

*تأتي ردود أفعاله وحركاته الخاصة نتيجة لاستجابته لمؤثر معين، وهذا يؤكد على نضج وسلامة جهازه العصبي العضلي.

*اعرفي أن رغبة مولودك في الرضاعة تبدأ في اللحظة التي يُولد فيها؛ فإن لمست يدك المنطقة القريبة من فمه – منطقة الخد- تجدينه يحاول إدارة رأسه ومص أي شيء يلمسه.. وهذا يطمئنك على قدرة مولودك على البلع والتنفس.

*يقبض على إصبعك الذي مددته نحوه لدرجة تحسين أنه يرفع جسمه قليلاً، وإن لامست أصابع قدميه من أسفل تجدينه يمد أصابعه ثم يغلقهم، وكلها ردود أفعال لا إرادية يقوم بها ليعلن بها حاجته لأن تحمله أمه.

*إن وضعته في وضع أفقي بحيث تلمس قدماه الأرض، ستلاحظينه وكأنه يخطو على الأرض مع ميل في الظهر قليلا للأمام.

*بعد الأربعة أسابيع الأولى ستشاهدين ردة فعل رقبة مولودك التناغمية؛ فحين يكون في حالة استلقاء تجدينه يوجه رأسه إلى اتجاه معين، والذراع في نفس الاتجاه، والأخرى تنثني، وأحياناً يضع يده خلف رأسه..وهذا يوضح لك: من هي اليد الأقوى لمولودك!

*التطور الدماغي والقدرة على القيام بالعمليات العقلية تبدأ منذ تكوين الجنين، وتصل إلى قمتها خلال فترة الـ 18 أسبوعاً من الحمل وحتى السنتين الأوليين بعد الولادة، وتزداد سرعتها في 3-4 سنوات ، وأقل سرعة بعد 8 سنوات من عمر الطفل.

* الكمال العقلي للطفل يتمثل في شعوره بالاستقرار وفضوله القوي، وقدرته على المشاهدة الدقيقة والاستنتاج بدلاً من الاكتفاء بالمعلومات المحشوة برأسه فقط.

*دور الأهل هنا..وحتى تنمو الخلايا الدماغية؛ إشعار الطفل بالحب والاهتمام الدائمين، مع مراقبة لحركاته وإشاراته والالتزام بغذاء صحي سليم لصنع هذه الخلايا.

*حسه وإدراكه يتطوران منذ لحظة الولادة، فهو يسمع ضربات قلب أمه، وحين يكبر قليلا تهدهده بصوت خافت مُنغم أوتضع له ألعاباً متحركة تصدر أصواتاً..وكلها مؤثرات للطفل.

*اللمس أكثر الحواس تطوراً للمولود؛ فهو يسعد بحمل أمه وأبيه بين ذراعيهما، كما أن رعاية الأهل من حوله ينمي لديه مفهوم الذات الإيجابي، ويطور نموه العاطفي والجسمي والعقلي.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.