شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

لتجعلوا طفلكم يثق بنفسه اكثر

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 10 يوليو, 2013 | القسم: الأطفال

تعتبر الثقة بالنفس من أهم العوامل اللازمة لنجاح الإنسان في حياته، لأنها تساعده على وضع الأهداف والعمل على تحقيقها، وتساعده أيضا في التعرف على أشخاص جدد في حياتنا.

إن الثقة بالنفس أمر يصعب تنميته وخاصة عند الطفل، واعلموا أنكم إذا قمتم بإمداد طفلكم بالأدوات اللازمة للتعامل مع صعاب وتحديات الحياة فإنه سيكون أكثر ثقة بالنفس وأكثر إيمانا بقدراته.

نصائح وارشادات:
– إن ثقة الطفل بنفسه تنمو ليس لأن أهله يقولون له إنه رائع، ولكن بسبب إنجازاته، سواء كانت كبيرة أو صغيرة، إن كلمات الثناء على الطفل من قبل الأهل يكون لها معنى كبير عندما تكون إشارة لمجهودات الطفل المحددة وللقدرات الجديدة أو المهارات التي تعلمها.

إن الطفل عندما يتعلم إنجاز الأمور المختلفة فإن ثقته بنفسه تزيد، ويمكن للأم أن تساعد الطفل في هذا الأمر عن طريق منحه العديد من الفرص لتنمية مهاراته، مع إدراك أن الطفل يمكن أن يرتكب الأخطاء وتشجيعه على الاستمرار في المحاولة.

– يجب أن يشعر الطفل أنكم متحمسون عند تعلمه مهارة جديدة، إن الطفل يمكنه أن يتعلم العديد من المهارات الأساسية مثل تنظيم السرير عن طريق مساعدة أهله وصبرهم عليه، وهو الأمر الذي سيجعل الطفل مقدما على خوض التجارب المختلفة بثقة في المستقبل.

– إن كل طفل يمتلك شخصية مختلفة عن الطفل الآخر، فعلى سبيل المثال هناك طفل يكون انطوائيا وآخر يكون اجتماعيا، واعلموا أن طفلكم مثلا إذا كان يمتلك صديقا مقربا واحدا فقط، فهذا لا يعني بالضرورة أنه غير واثق من نفسه، ولكن قد يكون الطفل فقط يشعر بالقرب من شخص واحد.

– لا تقارنوا أبدا بين سلوك طفلكم الاجتماعي وبين سلوككم الاجتماعي، فكونكم اجتماعيون وتمتلكون العديد من الأصدقاء أمرا لا يعني أن الطفل سيكون مثلكم بالضبط.

– عندما تثنون على طفلكم بسبب أمر حققه فإنكم بتلك الطريقة قد تقدمون له التقدير على النتيجة النهائية، وليس على الجهد الذي بذله وقام به، مما قد يجعل الطفل يخشى خسارة حبكم واحترامكم، إذا فشل في تحقيق نفس النتيجة السابقة، يجب أن يرى طفلكم ويدرك أنك تقدرون كل المجهود الذي يقوم ببذله.

– قد يرتكب أي إنسان خطأ، ولكن المهم في الأمر هو كيفية التعامل مع هذا الخطأ، وهو أمر ينطبق على الطفل أيضا، إذا قام طفلكم بسكب كوب من اللبن على الأرض فلا تقوموا بالصراخ عليه كأنه قد ارتكب خطأ فظيعا، بل من الأفضل أن تقوموا بتعليمه كيف ينظف مكان اللبن الذي تم سكبه، مما سيجعل الطفل يدرك أن بإمكانه التحكم في موقف معين ورؤية الأخطاء على أنها فرص للتعلم، ويمكنكم أن تناقشوا مع طفلكم الخطأ الذي ارتكبه حتى لا يتكرر الخطأ مرة أخرى، وحتى لا يخاف الطفل من تجربة أي أمر جديد.

– يجب أن تكونوا مدركين جيدا للطريقة التي سيرى الطفل أنك تتعاملون بها مع أخطائكم؛ لأنه بالتأكيد سيقوم بتقليدكم وتقليد طريقتكم وسلوكياتكم في كيفية التعامل مع المواقف الصعبة المختلفة.

– يجب ألا تفرضوا على طفلكم رقابة مبالغا بها، حتى لا تمنعوه من تعلم مهارة جديدة حتى لو كان هذا الأمر يعني ارتكاب الأخطاء.

– إن الطفل سيتعلم دائما من الأطفال الذين حوله، وسيكونون في مثل سنه، إن الطفل أيضا قد يصبح أكثر انتقادا لنفسه عندما يبدأ في مقارنة نفسه بالآخرين، وعندما يرى أن زميلا له يحقق أمرا لم يتمكن هو من تحقيقه، وفي تلك الحالة يجب عليكم أن تقوموا بالإشارة لنقاط القوة عند طفلكم.
شجعوا طفلكم على أن يقوم بالتركيز على نقاط القوة عنده وعلى مواهبه، مع الابتعاد تماما عن فرض أي رياضات معينة على طفلكم.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.