شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

فكّوا رموز سلوكيّات طفلكم بهذه المفاتيح .

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 8 أبريل, 2014 | القسم: الأطفال

متى يصبح صغيركم مزعجاً ومحيّراً؟ قد يكون صغيراً ولكن بشخصيّة وعواطف كبيرة وهو على أبواب سنته الثانية، لذلك سنقدم لكم في ما يلي بعض الحلول لهذه السلوكيات الشائعة والمزعجة بين الأطفال.

القرع شمالاً ويميناً:
في داخل كل طفل يبلغ السنة من عمره قارع بالفطرة، لأن إصدار الأصوات هو قمة في الاكتفاء له، وخاصة إذا كانت عالية الصوت بما يكفي للفت الانتباه وإثارة الغضب، فضلاً عن أنها من أفضل وسائل تنفيس الطاقة للصغار.

الحل: اعطوا صغيركم، فتاةً كان أو صبياً، مساحة كافية ليصدر الأصوات التي يريدها وقدّموا له أدوات الأطفال اللازمة للقرع، أي وعاءً وملعقتين خشبيتين ودعوه يجرّب الأصوات المختلفة.

الضرب:
للصغير الذي لا يملك عدداً كافياً من المصطلحات، يمثّل الضرب ألف كلمة، وبما أنه في هذه السن لا يفهم معنى الضغينة فإن الضرب ليس بالأمر المؤذي؛ لأنه ببساطة يحاول التواصل بواحدة من الطرق التي يتقنها.

الحل: حتى لو كان الضرب في هذا العمر أمراً غير مؤذٍ، إلا أنه مرفوض، لذا لا بد لكم من تعليم صغيركم كيفية التعبير عن نفسه بطرق أكثر حضارة وأولاها الكلام.

التلبية الفورية لطلباته:
لا يدرك الصغار معنى الوقت، لأن الطفل الذي يبلغ السنة لا يعي من الوقت إلا الحاضر والخمس دقائق المقبلة أو الغد، والباقي يشكّل مصدر إرباك له.

الحل: انتظروا قدر الإمكان، وإن لم تتمكنوا ضعوا أمام طفلكم ساعة للتوقيت يستطيع أن يراقبها لينتظر الوقت.

يقول الـ”لا” دائماً:
أولاً وعلى الصعيد الفيزيائي قول “لا” أسهل من “نعم”، أما على الصعيد النفسي فإن قول “لا” يُشعر الصغير بأنه سيد نفسه ومن حوله، لذا لا شك في أنه سيفضّلها.

الحل: بعض الأمور قد تحتمل الرفض كارتداء سترة مثلاً، ولكن في بعض الأمور إياكم والتماشي معه، كعدم الجلوس في الكرسي المخصّص له في السيارة مثلاً، وتفادوا دائماً الأسئلة التي تحتمل جواب “لا”.

رفض الخلود الى النوم:
تفضيل الطفل في هذه السن للعب والاكتشاف والقفز، على النوم هو أمر طبيعي.

الحل: اخلقوا لطفلكم جواً مهيّئاً للنوم كالحمام الدافئ، ووجبة خفيفة، وحضن مريح ليرتاح ويهدأ ويستسلم لفراشه.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.