شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

كفر قرع : فوز مدرسة الحكيم الابتدائية بلقب المدرسة الخضراء

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 17 يونيو, 2013 | القسم: الأخبار الرئيسية, مدارس وتعليم

المربية مهدية زحالقة مديرة مدرسة الحكيم:” فنحن نصبوا الى تربية جيل ينمى عادات وسلوك ايجابي من اجل المحافظة على بيئه محلية وبيئة عامه اذ نسعى بالعمل الدؤوب لتطويرها لتتحول الى ثقافة ثابتة قادرة على ان تأخذ دورها في الحياة اليومية من اجلنا ومن اجل ابنائنا ومن اجل الاجيال القادمة”

فازت مدرسة الحكيم الابتدائية بلقب المدرسة الخضراء بعد قرار بالاجماع من قبل اللجنة المهنية المؤلفة من مندوبي وزارة التربية والتعليم ووزارة حماية البيئة , وقد جاء منح مدرسة الحكيم بهذا اللقب الذي استحقته المدرسة بكل جدارة , وفق ما قالته المربي مهدية زحالقة مديرة المدرسة والتي قالت :” لقد منحت مدرسة الحكيم هذا اللقب بعد عرض مشاريع مدرسية خضراء وخطة العمل التي دعمت وساهمت في رفع الوعي لدى الطلاب خاصة والمجتمع عامه, اتجاه حماية البيئة .

فقد عملت اسرة الحكيم على مدار سنوات في دمج موضوع التربية البيئية والقيم الخاصة حيث وضعنا نصب اعيننا تحويل المدرسة الى مدرسة خضراء .

خلالها انكشف الطلاب في السنة الاولى لمواضيع بيئية كثيرة مثل:- النفايات , الاقتناء الحكيم , تبذير المياه والكهرباء والمخاطر البيئية الناجمه عن كل موضوع”.

وأضافت المربية مهدية زحالقة تقول :” في السنة الحالية تبنينا موضوع النفايات المدرسية على انواعها وكيفية التقليل منها ابتداءً من اكياس الطعام البلاستيكية انتهاء بقناني المشروبات الخفيفة .

وكما اعتادت مدرسة الحكيم على التجدد والتميز فضمن مشروع تبني موقع والاعتناء به تبنت المدرسة موقع بالقرب من مسجد الصندحاوي.

كما واقمنا حديقة جانبية في المدرسة وتم تحويلها الى حديقة خضراء جاذبه لكائنات حيه مثل الطيور واخرى للفراش كذلك خصصنا حاوية لانتاج سماد عضوي من بقايا الطعام (كومبوست) من اجل تسميد النباتات في دفيئة الحكيم . ويتم ايضاً تجميع مياه المكيفات لسقي المزروعات في الدفيئه.

كما ويوجد صناديق لجميع البطاريات الفارغة من اجل التخلص منها بشكل سليم. فالحديث يدور هنا عن الاستعمال السليم والحكيم للموارد الطبيعية والمحافظة علبى انواع الكائنات المختلفة اصبح موضوعاً رائجا وسائداً في مدرستنا ” الحكيم” حيث نؤمن ان الثقافه البيئية تنبع من التعلم والعلم”.

واختتمت المربية مهدية زحالقة تقول :” فنحن نصبوا الى تربية جيل ينمى عادات وسلوك ايجابي من اجل المحافظة على بيئه محلية وبيئة عامه اذ نسعى بالعمل الدؤوب لتطويرها لتتحول الى ثقافة ثابتة قادرة على ان تأخذ دورها في الحياة اليومية من اجلنا ومن اجل ابنائنا ومن اجل الاجيال القادمة”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.