شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

إيران: النتائج الأولية للانتخابات تشير إلى فوز مطلق لروحاني

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 15 يونيو, 2013 | القسم: أخبار وسياسة

أظهرت النتائج الأولية لانتخابات الرئاسة التي جرت في إيران يوم أمس، الجمعة، تقدم المرشح حسن روحاني، الذي يوصف بالمعتدل، بشكل قوي على منافسيه المحافظين.

وقالت وزارة الداخلية الإيرانية إنه بعد فرز أكثر من 5.2 مليون صوت من إجمالي جمهور الناخبين البالغ 50 مليون حصل روحاني على 52.30 في المئة من أصوات الناخبين الذين أدلوا بأصواتهم.

وعلم أن أقرب منافسي روحاني هو المرشح المحافظ محمد باقر قاليباف رئيس بلدية طهران الذي جاء في المرتبة الثانية بفارق كبير بعد أن حصل على 17.33 في المئة من الأصوات. وحصل باقي المرشحين على عدد أقل من الأصوات.

وكان روحاني قد حظي بدفعة كبيرة الأسبوع الماضي عندما انسحب المرشح الإصلاحي محمد رضا عارف لصالحه. وأيد حملته الانتخابية الرئيسان السابقان محمد خاتمي وأكبر هاشمي رفسنجاني.

في المقابل، فشل المرشحون المتشددون في تنظيم صفوفهم، والالتفاف حول مرشح واحد ليعانوا من انقسام شديد في قاعدة تأييدهم نتيجة لذلك.

يذكر أن قناة تلفزيون “برس تي في” الإيرانية قد أشارت إلى أن نسبة الإقبال على التصويت وصلت نحو 80%. وقد مدد التصويت لعدة ساعات في مراكز الاقتراح.

وضمن ردود الفعل الإسرائيلية على النتائج الأولية، كتبت “يديعوت أحرونوت” أن إسرائيل لا تزال تؤكد أنه لن يحصل “تغيير اتجاه” في إيران حتى لو فاز روحاني بالرئاسة.

وقال وزير الأمن موشي يعالون، الذي يزور الولايات المتحدة، أن الانتخابات في إيران لن تؤدي إلى أي تغيير. وبحسبه فإن خامنائي هو الذي يقرر من يكون الرئيس القادم.

وأضاف “يجب أن نكون أكثر تصلبا تجاه إيران من الناحية الدبلوماسية، ومن ناحية العقوبات. وأنه يجب أن يكون واضحا أن الخيار العسكري لا يزال على الطاولة”.

وقال أيضا “نحن قلقون جدا من التقدم الإيراني في البرنامج النووي، وقلقون مما لا نعرفه، فهناك علامات تشير إلى تقدم إيراني في المشروع لكي تصبح إيران على وشك التحول إلى دولة نووية، وعندها يكون الأمر متعلقا بهم في التحول إلى دولة نووية”. على حد تعبيره.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.