شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

كاميرات مراقبة السرعة ما زالت بدون لافتات تحذير !

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 13 يونيو, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

أصدر قائد شعبة السير في الشرطة، اللواء برونو شطاين، مؤخرا، تعليماته التي تنص على نصب لافتات تحذير مسبق قبل كل كاميرا منصوبة على الطرقات.

لكن، ومن فحص أجرته جمعية أور يروك، يتبين أن هنالك الكثير من الكاميرات في البلاد، التي لم يتم نصب اللافتات قبلها، بل إنها غير ظاهرة للعيان.
أحد الأماكن التي تفتقر لوجود اللافتات نهائيا قبل الكاميرا، هي منطقة كلية “روبين”، حيث لا يقتصر الأمر على انعدام وجود لافتة تحذيرية قبل الكاميرا، بل إن الكاميرا نفسها مخفية بشكل “جيّد” بين الأشجار التي على طرف الشارع.

وقد قامت جمعية أور يروك بتشخيص هذه المشكلة، وهي تناشد شعبة المرور بإصلاح هذا الخلل.

عن هذا الموضوع، قال شموئيل أبواف، مدير عام جمعية أور يروك: “يجب نصب الكاميرات في الطرقات وعند المفترقات الإشكالية والخطيرة. لكن بالإضافة لذلك، ومن أجل منع تحوّل الكاميرات إلى وسيلة لابتزاز الأموال من الجمهور، لا بد من إقامة لجنة يرأسها قاضٍ، لفحص الأماكن المناسبة التي يجب نصب الكاميرات فيها.

يجب أن تكون هذه الكاميرات بادية وظاهرة للعيان وبارزة، من أجل تحذير السائقين من وجود كاميرا للسرعة في المكان، مما يخلق لدى الجمهور بعدا إضافيا من الردع وجوا من الامتناع عن السياقة بسرعة كبيرة. كذلك، لا بد من تحويل الأموال التي تتم جبايتها من الغرامات لدعم جهود محاربة حوادث الطرق”.

وهذ وخلال الـ 14 شهرا الماضية، قامت الكاميرات الرقمية (الديجيتال) – والتي دخلت إلى الخدمة بتاريخ 4 شباط 2012- بتصوير نحو 85 ألف سائق قاموا باجتياز المفترقات بالإشارة الضوئية الحمراء، أو سافروا بسرعة كبيرة – هذا ما يتضح من معطيات جمعية “أور يروك”، اعتمادا على معطيات شرطة إسرائيل.

اليوم، هنالك 48 كاميرا فعّالة لتطبيق القانون (كاميرات للإشارات الضوئية على المفترقات، وكاميرات للسرعة على الطرقات)، وهي جزء من 60 كاميرا كان من المفترض أن يتم نصبها في البلاد حتى نهاية عام 2012.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (1)