شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

بإمكاننا “تفصيل” العلاج المناسب لمريض السكري على “مقاسه” لكي يصوم بأمان

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 13 يونيو, 2013 | القسم: صحة وتغذية

د. فياض عدوي: بإمكاننا “تفصيل” العلاج المناسب لمريض السكري على “مقاسه” لكي يصوم بأمان

قدم د. فياض عدوي، أخصائي ومدير قسم الغدد والسكري في المركز الطبي زيف، ونائب رئيس الرابطة الإسرائيلية لمرض السكري، يوم الأربعاء الماضي، محاضرة قيمة أمام عشرات الأطباء والطواقم العاملة مع مرضى السكري في العيادات المختلفة لصناديق المرضى، بمنطقة الشاغور، وشدد د. عدوي في محاضرته التي جرت في قاعة مطعم “سمانا” في مجد الكروم، على أن صوم رمضان بالنسبة لمرضى السكري يعتبر تحد كبير للمريض وللطبيب المعالج على حد سواء، لكي يعبر المريض هذه الفترة بأمان.

واستعرض د. عدوي أمام الأطباء والطواقم الطبية أحدث الأبحاث العلمية التي جرت على مرضى السكري في البلدان المختلفة ونتائجها والعلاجات المتاحة والكفيلة بتوازن السكر، لكل حالة ونوع من المرضى، مشيرا الى المخاطر الكامنة في ما أصبح يعرف اليوم بـ”وباء العصر”، الذي ينتشر في المجتمعات بشكل يفوق كل التوقعات.

ويذكر أن هذه ليست السنة الأولى التي يقوم فيها د. فياض عدوي بإجراء مثل هذه المحاضرة قبيل شهر رمضان المبارك، وذلك بمبادرة شركة “سانوفي” الشركة الرائدة في تسويق الأنسولين والأدوية التي تعمل على موازنة السكر لدى مرضى السكري.

وقال د. عدوي في حديث خاص معه انه مع دخول أصناف وأنواع جديدة من الأدوية هذا العام، ومع إجراء المزيد من الأبحاث في هذا الميدان، أصبح اليوم من الممكن، بل من الضروري العمل على كل مريض سكري بشكل فردي وملاءمة الأدوية التي تناسبه بشكل خاص لكي يستطيع صوم رمضان بأمان.

وأضاف د. عدوي: “ليس كل مريض سكري قادر على الصوم، ولكن الفئة التي تستطيع ذلك نقوم “بتفصيل” العلاج المناسب لكل مريض حسب حالته، وفق تعليمات المنظمة الأمريكية للسكري التي تقدم منهاجا عاما لمرضى السكري بناء على أبحاث أجريت مؤخرا”. وقال د. عدوي، المهم هو منع حدوث المضاعفات التي من الممكن أن تحدث لمريض السكري أثناء الصوم وهي عديدة ومتنوعة مثل الانخفاض الحاد في مستوى السكر في الدم، او الارتفاع الحاد والمفاجئ، او الحموضة أو الجفاف وتأثيره على الأوعية الدموية، ومن هنا يتوجب على الطبيب المعالج ليس فقط منع انخفاض او ارتفاع السكر، والأخطار المتعلقة بها، وإنما إعطاء العلاج الفعال للحفاظ على المستوى المطلوب من السكري.

الأنسولين
يقول د. عدوي أن البنكرياس لدى الإنسان المعافى يفرز الأنسولين بطريقتين مختلفتين، أولهما الأنسولين الأساسي الذي يفرزه البنكرياس بشكل متواصل على مدار الساعة للحفاظ على مستوى السكر في الدم بين الوجبات وأثناء النوم، وهنالك الأنسولين قصير الأمد الذي يفرزه البنكرياس بعد الوجبات لمنع الارتفاع الحاد في مستوى السكر.

طرق علاج متنوعة
حسب كل حالة يكون العلاج بالأنسولين، فقد يكون العلاج في الحالات البسيطة بواسطة عقاقير من الأدوية بالإضافة إلى الأنسولين الأساسي، وقد يضاف إليها وجبة من الأنسولين قصير الأبعد لضمان عدم الارتفاع الحاد في السكر بعد وجبة الإفطار. عادة الدمج بين العلاج بالأدوية والأنسولين هي الطريقة الأنجع للمرضى في رمضان، على أن تتناسب الجرعات مع الوجبات (السحور والإفطار) لأن الأنسولين الأساسي وحده لا يكفي لسد حاجة الجسم وتوازن السكر، وأحيانا تكون هنالك حاجة لإضافة وجبة من الأنسولين قصير الأمد مع إحدى هاتين الوجبتين.

وتحدث د. عدوي عن أنواع من الأنسولين الممزوج ما بين الفعالية السريعة، وطويلة الأمد بالإضافة الى الأنسولين الأساسي الذي يوجد منه أنواع أيضا قصيرة وطويلة الأمد الذي تدوم فعاليته لمدة 24 ساعة. لذلك فان هناك متسع من الإمكانيات والدمج بين العلاج بالأدوية والأنسولين حسب حجم كل وجبة لمنع المخاطر.

ليس على المريض حرج
هنالك حالات يصنف فيها مريض السكر بين فئة الخطورة العالية، في هذه الحالات ينصح الأطباء مريض السكري بالتوقف عن الصوم او بعدم الصوم إطلاقا، وهو معفي من الصوم لقوله تعالى “ليس على المريض حرج”. منها المرضى من النوع الأول، الذين يتعاطون 4 وجبات من الأنسولين يوميا، وكذلك الفئات المعرضة لانخفاض حاد – حسب ماضيه العلاجي – او الذين عانوا من انخفاض حاد دون أن تظهر عليهم علامات الإعياء، وقد يفقدون الوعي بصورة مفاجئة، المرأة الحامل، مرضى القلب، مرضى الكلى كل هؤلاء يصنفون ضمن الفئة عالية الخطورة ونصيحتنا لهم هي عدم الصوم.

أهمية وعي المريض لحالته
أهمية معرفة المريض ووعيه لحالته الصحية هي المفتاح لمريض السكري اذا كان يدرك الخطورة ويستشير طبيبه وينفذ التعليمات والتوجيهات التي حصل عليها من الطبيب المختص يكون قد حاز على المفتاح الذي يكفل له صوم رمضان بأمان.

سانوفي
أشاد د. فياض عدوي بالدور الذي تقوم فيه شركة “سانوفي” في توعية الأطباء والطواقم الطبية، وهي الشركة المتخصصة في تسويق علاجات السكر وأهمها الأنسولين الأساسي كواحد من الشركات الرائدة في العالم في هذا المجال، كما أنها تبذل مجهودا كبيرا في توعية المرضى من خلال محاضرات ونشرات توعية. والاهم من كل ذلك أنها توفر الأنسولين الذي يستطيع معه المريض أن يصوم رمضان بأمان.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.