شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

باقة الغربية : هذا ما نتوخّاه من بلديّة تحترم القانون .. لكن حبّذا لو كان ذلك دون تدخّل القضاء واللواء!

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 11 يونيو, 2013 | القسم: الأخبار الرئيسية, الأخبار المحلية

باقة الغربية : هذا ما نتوخّاه من بلديّة تحترم القانون .. لكن حبّذا لو كان ذلك دون تدخّل القضاء واللواء!

بعد أن وجّهت للقائمة الإسلاميّة الشبابيّة تُهماً يشهد الله على بطلانها ويعلمُ مروّجوها أنّها عارية عن الصحّة, لكنّهم أصرّوا على نعت نهجنا المبدئي الثوريّ النظيف تارة بالتضليل وتارة بالإفساد وأوصاف كثيرة تدلّ على أنّ بعض الجهات نذرت نفسها لتشويه صورة “ق” لكتم صوت الحقّ وإخراس الألسن الصادقة وتخوينها, لكن لن نردّ بالمثل, وإن هبطوا هم فلن نهبط نحن, وإن أصرّوا على جرّنا للظلام فلن ننجرّ, لأنّنا أهل مبادئ وفي موقع القيادة والمسؤولية والقدوة, لن تسيّرنا عواطف ونفسيّات مريضة ولن يثبت أمام إرادة التغيير أيّ عائق! ولسوف نغيّر, ولسوف نرقى بمجتمعنا, ولسوف نناطح الثريّا رغماً عن أنوف المحبطين والظلاميّين!

بعد كلّ ذلك, فقد دعت البلديّة اليوم 2013/6/10 إلى عقد جلسة استثنائيّة “جديدة” لتعيين القائم بأعمال رئيس بلديّة باقة الغربية ليوم 2013/6/12 في تمام الساعة 20:30 مساءً.

وكم كنّا نأمل من بلديّة تمثّل مواطنين محترمين أن تلتزم القانون في قرارتها منذ البداية بدل كيل التهم الجزافية والإسهام في نشر القيل والقال والنميمة والفساد وتشويه صورة كلّ من يطالب بحقّه, فالجلسة غير قانونيّة أساساً والقائمة حذّرت البلديّة من مغبّة عدم التزام القانون وعدم احترام حقّ ممثلي الجمهور في حضور الجلسات وإبداء الرأي والمشاركة الفعلية في اتّخاذ القرار, لأنّ القانون يكفل هذا الحقّ الذي يحمّل رئيس البلديّة واجباً قانونيّاً وأخلاقيّاً يلزمه بمنح هذا الحقّ للأعضاء الذين يمثّلون آلاف المواطنين, فاحترام حقّ العضو هو احترام للجمهور الذي ابتعثه وائتمنه وكلّفه بهذا الدور الخطير!

نسأل الله أن تكون هذه بداية عودة لبلدّية باقة إلى صوابها وإلى جادّة احترام حقوق المواطنين وممثّليهم والتزام القانون الذي يكفل هذه الحقوق ويرعاها. فقد رمونا بتهم نحن منها براء ولكنّنا لن ننتصر اليوم لذواتنا ولكنّا كنّا سنكون أكثر سعادة لو تمّ إجراء الجلسة وفق القانون أساساً, وكنا سنكون سعداء أكثر وأكثر فيما لو تمّت الدعوة للجلسة قبل التوجّه للقضاء مجدّداً, وكنّا سنكون أسعد لو تمّت الدعوة بدون تدخّل وزارة الداخليّة .. أجل كنّا سنكون أكثر سعادة من دون إلزام قانوني وقضائي .. لماذا يا سيادة رئيس البلديّة أجبرتنا على ذلك رغم أنّنا حذّرناك من ذلك ابتداءً وقبل التوجّه للقضاء وناشدناك بالتزام القانون بشكل طوعيّ دون محاكم؟!

ما الهدف وما الحاجة إلى حملة تختيم الأعضاء المصوّتين على طلب فيه رجاء ومناشدة من قبل الأعضاء إلى سيادة رئيس البلديّة كي يعيد جلسة التعيين مع تجديد مطلق الولاء والطاعة منعاً للقيل والقال على حدّ نصّ وثيقة الولاء والرجاء؟ .. فيا ليتك كنت المبادر للجلسة ويا ليتك دعوت إلى عقدها من تلقاء نفسك يا سيادة رئيس البلديّة! فالتراجع عن الخطأ والاعتراف بالذنب فضيلة وتواضع وكرم أخلاق ومن شيم الأقوياء الأعزّاء الذين لا يستعبدهم استكبار أو هوى نفس, فكل ابن خطّاء وخير الخطائين التوّابون!

نعلم أنّ رئيس البلديّة يملك نظريّاً أغلبيّة لتمرير أيّ قرار, خصوصاً بعد أن أقدم على تخوين الشيخ مجدي كتاني في جلسة عزله عن منصب القائم بالأعمال لعدم التزامه سياسة القطيع حيث أراده رئيس البلديّة أميناً لشخصه وأبى الشيخ مجدي كتاني إلا أن يكون أميناً لضميره وووفيّاً لأهل بلده وحارساً لأموالهم وممتلكاتهم ومدافعاً عن حقوقهم, فتخوينه لأجل ذلك هو شرف لشخص الشيخ مجدي كتاني بلا شكّ وشهادة تفتخر فيها بلدتنا وتعتزّ أن أنجبت رجالاً لا تبيع ضمائرها ولا تدوس مبادئها ولا تتنكّر لأهلها رغم وصولها للكرسيّ!

لكن اليوم يوم المرحمة ولن نشدّد في عتابنا فلا زال رئيس البلديّة ممثّلاً لبلدة أهلها مسلمون مسالمون كرام ويحبّون العفو والصفح بشهادة القاصي والداني لها, ونحن من ثمار بلدتنا الطيّبة وسنبقى على عهد الجميع بنا.

إنّها رسالة إلى كلّ مسئول مسلم عربيّ بأن جيل اليوم ليس ساذجاً, وجيل اليوم يعرف تماماً ماذا يريد, وجيل اليوم يعرف حقوقه, وجيل اليوم يعرف كيف ينتزع تلك الحقوق انتزاعاً, وجيل اليوم لا يعترف بقانون التبعيّة ولا بسياسة القطيع, وجيل اليوم لا ينجرف خلف التيار بل يغيّر مجراه, وجيل اليوم يقدر أن يقول بملء الفم “لا وألف لا”, وجيل اليوم واعٍ مسئول لا يتهوّر ولا تستفزّه عواطف وضغوطات مجتمعٍ ألِف واقعه الأليم, وجيل اليوم لم ولن ييأس من التغيير الجذري, وجيل اليوم سيزلزل أركان الظلام لا محالة!

لا أحد فوق القانون, ولا فضل لرئيس على مرئوس أو غنيّ على فقير أو ذي جاه على غلبان, عهد المحسوبيّات يجب أن يولّي ويمضي بلا رجعة, الآباء والأمّهات والأجداد والجدّات والشباب والشابات والطلاب والطالبات متّفقون ومدركون أنّ المصلحة العامة يجب أن تكون فوق المصلحة الخاصّة, وأن ابن باقة لن يرضى أبداً بالدونيّة في التعامل والخدمات, بل يستحقّ أرقى خدمة ورعاية وتعامل وأرقى بناية وشارع وزقاق!

هذا الجيل الجديد ربّاه آباءنا وأجدادنا وسقوه بماء العيون, فنشأ على العزة ونشأ على الأصول, فصان جهد آباءه وعناء أجداده, فحُقّ لآباءنا وأجدانا الأعزّاء أن يرفعوا جباههم الشامخة إلى هذا الجيل ويشيروا إليه ببنان الفخر والاعتزاز ولسان حالهم يقول “الحمد لله! لم يذهب تعبنا سدى .. فسيروا أيها الشباب وعين الله ترعاكم .. واثبتوا على ما عوّدناكم عليه وأعددناكم له .. سيروا على بركة الله ولا تخافوا في الله لومة لائم”

نأمل أن دعوة 2013/6/12 لإعادة جلسة تعيين القائم التي طالبنا إلغائها منذ البداية قد تكون دليلَ حسن نيّة وبادرة صدق وفاتحة خير نحو احترام البلديّة وتواضعها للمواطن وممثلي الجمهور بعيداً عن سياسة الاستعلاء التي ملّتها الأمم ومجّتها الشعوب وباتت تمقتها, ونحو مشاركة حقيقيّة بعيداً عن الاستحواذ والانفراديّة.

سياستنا مبدئيّة وثابتة كما أعلنّا عنها قبل الانتخابات, سنخدم وسنخدم سواء من الداخل كائتلاف أو من الخارج كمعارضة ما دامت سبل الخدمة متاحة وأبواب التعاون مشرعة, وسنبقى جنداً مجنّدين في صفوف الحقّ والعدل مع كلّ قرار وكلّ مشروع يصبّ في صالح البلدة وأهلها وسنظلّ عنوان كلّ مواطن كما عهدتّمونا وسنبذل الغالي والرخيص من أجل تحقيق حلم بلدتنا الطيّبة, الحلم الذي نراه حقيقة ويراه البعض خيالاً, فمن يمتلك الحلم والأمل يصل إلى تحقيق الحلم ليصبح حقيقة “ويسألونك متى هو قل عسى أن يكون قريباً”!

القائمة الإسلاميّة الشبابيّة “ق”
2013/6/10

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (4)

  1. ام تريد الجواب |

    ولا من اليوم الذي أقيل الشيخ مجدي والمدارس ضايعه مش عارفين ولادنا الي في الاعداديات شو مصيرهم وين موجودين في الثانويه يا ريت اترجعوا الامور مثل ما كانت حلي المدارس على الاقل تزبط في هالبلد