شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

مطالبة بمحاكمة زحالقة بتهمة التحريض ضد الخدمة المدنية

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 10 يونيو, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

شن أعضاء كنيست من أحزاب اليمين المتطرف، هجوماً على النائب د. جمال زحالقة، رئيس كتلة التجمع البرلمانية، أثر دعوته الجماهير العربية لرفض مشروع الخدمة المدنية، وذلك خلال مشاركته في المؤتمر الوطني لمناهضة الخدمة المدنية والعسكرية وكافة أشكال التجنيد، الذي عقد في الناصرة السبت الفائت.

ورد زحالقة على حملة التحريض قائلاً: “حملة التحريض المسموم من قبل أوباش اليمين الفاشي هي بحد ذاتها دليل على تأثير وصدق الموقف”.

حوطوبيلي: “لا يمكن طلب مساواة في الحقوق دون المساواة في الواجبات”.

واتهم نواب اليمين، وهم من الائتلاف الحكومي، النائب زحالقة بتحريض الشباب العرب لرفض الخدمة المدنية. وقالت نائبة وزير المواصلات، تسيبي حوطوبلي من حزب (الليكود بيتينو):” زحالقة يوعظ العرب أن يأكلوا مجانا، ويعلمهم الاخذ والحصول على شيء دونما منحهم مقابل للدولة”.

وادعت حوطوبيلي: “أن المواطنين العرب في اسرائيل تمتعوا منذ قيام الدولة بخدمات الصحة، امتيازات التأمين الوطني، بنى تحتية، تربية وتعليم وخدمات مدنية أخرى، لذلك يتوجب عليهم أن يتقاسموا العبء من خلال اطار الخدمة المدنية” وأضافت :”لا يمكن طلب مساواة في الحقوق دون المساواة في الواجبات”.

كاتس: زحالقة يستغل منصبة لخلق صراع

أما رئيس لجنة العمل والرفاه والصحة البرلمانية، عضو الكنيست حاييم كاتس (الليكود بيتينو)، فقد ثارت حفيظته على دعوة زحالقة وقال: “أقوال زحالقة هي تحريض أهوج، وتؤكد أن لا مكان له في الكنيست، مؤسف جدا ان يستغل زحالقة منصبه الجماهيري لصالح التفرقة وخلق صراع بدلا من محاولته التقريب بين المجتمعين”.

جربي: “سنستخدم كل الوسائل المتاحة ضد التهديدات ونبذ ومقاطعة المنخرطين في المشروع”

وانفلت رئيس مديرية الخدمة المدنية- الوطنية، شالوم جربي، بتحريض ضد لجنة المتابعة وقال: “لجنة المتابعة العليا منقطعة عن الواقع وعن الارتفاع في عدد المتطوعين من الوسط العربي. سنعمل على حماية 3000 متطوع من الوسط العربي، من كل تهديد، خاصة وأن خطأهم الوحيد هو التطوع من أجل مجتمعهم العربي في اسرائيل”. واضاف رداً على زحالقة: “سنستخدم كل الوسائل القانونية المتاحة ضد التهديدات بالعنف الجسدي والكلامي او نبذ ومقاطعة المنخرطين في المشروع”.

“إم ترتسو”: لا لتمويل المؤسسات الاهلية المناهضة للخدمة

وعقبت المنظمة اليمينية المتطرفة “إم ترتسو” على تصريحات النائب زحالقة مشيرة “أقوال زحالقة حول الخدمة المدنية، تجسد نشاطات مؤسسات عربية مثل المتابعة وبلدنا ومدى الكرمل، التي تشجع رفض الانخراط في الخدمة المدنية- الوطنية، وذلك من خلال تنظيم حملات مناهضة للمشروع، التهديد بشن نضال شعبي واطلاق حملات لتشويه صورة الجيش الاسرائيلي في انحاء العالم”.

وطالبت المنظمة السلطات المسؤولة بالعمل على تشجيع الاندماج في الخدمة المدنية في وسط الشباب العرب، والعمل ضد كل مظاهر العنف ضد الخادمين في المشروع، وإبداء رأيها بالنسبة لتمويل المؤسسات الاهلية في المجتمع العربي من قبل الاتحاد الأوروبي الحكومات الاجنبية ومن الصندوق الجديد لإسرائيل”.

المطالبة بمحاكمة زحالقة بتهمة التحريض ضد الخادمين

من جهتها أعلنت عضوة الكنيست شولي موعلم من حزب “البيت اليهودي”، اليميني المتطرف، عن نيتها التوجه للمستشار القضائي للحكومة، ومطالبته في الإيعاز للشرطة بفتح تحقيق ضد النائب جمال زحالقة، بشبهة التحريض ضد الشباب العرب، الراغبين بالانخراط في “الخدمة المدنية”، وذلك بناء على أقواله في مؤتمر مناهضة الخدمة المدنية في الناصرة.

وقالت موعلم: “لن أسمح لاعضاء كنيست التحريض ضد من ينوون التطوع في الخدمة المدنية، لا سيما وأنها أولا وآخرا تبرعا من أجل مواطني اسرائيل العرب. على ما يبدو أن كراهية عضو الكنيست زحالقة لدولة اسرائيل أفقدته وعيه. سأطلب من المستشار القضائي للحكومة بفتح تحقيق ضد التحريض المتكرر لعضو الكنيست زحالقة تجاه الخادمين في المشروع في مجتمعه”.

زحالقة: “الدخول في مصيدة الخدمة المدنية، فيه ضرر عظيم”
وكان النائب جمال زحالقة قد تحدث، نهاية الاسبوع المنصرم، في “المؤتمر الوطني لمناهضة الخدمة المدنية”، الذي عقد في مقر المتابعة بالناصرة، وشارك فيه رؤساء الكتل العربية، قيادات حركات سياسية ودينية، وجمعيات حقوقية ونسوية وشبابية، وشخصيات اجتماعية وتربوية.

وقال زحالقة: “أهم عامل في مناهضة مشروع الأسرلة وتشويه الهويّة وسلب الحقوق المسمى “الخدمة المدنيّة” هو إشهار موقف حازم وواضح ضده. ليس فقط إغلاق الباب في وجهه، بل وإقفال كل الشبابيك أمامه كي لا ينفذ منها”.

وأضاف زحالقة: “في اجتماع المتابعة السبت، قلت بأن الشباب والصبايا يقعون في مصيدة الخدمة المدنيّة بسبب إغراءات ماليّة وبعض الامتيازات، التي يروّج عنها. أنا أرى من واجبي أن أشرح أمام الشباب والصبايا أنه مقابل الربح الزهيد هناك خسارة كبيرة. عند اتخّاذ أي قرار بشأن الخدمة، على كل شاب وصبية أن يعرفوا أن الدخول في مصيدة الخدمة المدنية، فيه ضرر عظيم: محو للهوية وخسارة في العلاقات اجتماعية ومساهمة في مشروع سلب حقوقنا”.

ونوه زحالقة: “لقد نشأ في اوساط شبيبتنا جو اجتماعي رافض للخدمة المدنية. شبابنا وصبايانا لهم موقف سلبي من الخدمة وممن يؤدونها، وهم يبتعدون عن إقامة علاقة أو ارتباط من أي نوع بأي شاب او صبية يؤدون الخدمة”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.