شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

العفولة:”نصّابة” انتحلت شخصية موظفة في”الشاباك والموساد”!

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 10 يونيو, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية 2

يستدل من تفاصيل منشورة حول ملف مفتوح في شرطة العفولة، ان مواطنة من المدينة، تبلغ (30) عاماً، قد أوقفت بشبهة قيامها بالنصب على رجل عجوز وزوجته، من المدينة، في مطلع السبعينات من العمر، حيث سلبت منهما- وفقاً للشبهات، مبلغاً يقدر بحوالي (350) الف شيكل(ما يقارب مئة الف دولار)!

وأفاد الرائد ارييه الكوبي، قائد شعبة قضايا النصب والاحتيال في شرطة لواء الشمال، ان السيدة المشتبه بها، استأجرت قبل بضع سنوات شقة من الزوجين العجوزين، ومع مرور الأيام توطدت العلاقة بينها وبينهما، ومع ابنتهما أيضاً، وأخذت تتقرب من رب الأسرة، بعدما تبيّن لها ان لديه أموالاً واملاكاً كثيرة.

تخليص قضايا..
ووفقاً لما قاله الرائد”الكوبي”، فان السيدة المشتبهة، قالت لرب الأسرة انها موظفة في جهاز الأمن العام (“الشاباك”) وفي جهاز “الموساد”، وان لها علاقات وثيقة بشرطة العفولة. ولتأكيد هذه الكذبة، كانت تطلب من رب الأسرة المجيء “بشكل عاجل” الى محطة شرطة المدينة لأمر ما، وعندما كان يصل اليها، كانت تتظاهر بأنها خارة للتو من المركز، وتبلغه بأنها “أفلحت” في تخليص القضية واغلاق الملف المفتوح ضده من قبل “الموساد” او الشرطة!
وفوق ذلك، كانت الملعونة تطلب من الزوجين الساذجين ان يسمحا لها بأن تستأجر، على حسابهما، سيارة للتسهيل على مهماتها في التعقب والترصّد والتنصّت، لمصلحة العائلة!

وفعلاً استأجرت سيارة على حسابهما لمدة طويلة.
كما حصلت من رب الأسرة ومن ابنته على “قروض” من اجل المساعدة في تخليصهما من قضايا وملفات مفتوحة ضدهما في الشاباك والموساد!

انكشفت الكذبة..
واكثر من ذلك، ففي وقت لاحق أصبحت”النصابة” (وفقاً للشبهات) مقيمة بشكل دائم، وبالمجان، في منزل الأسرة ،”مكافأة” لها على خدماتها الجليلة”.

لكن هذا “العّز” لم يدُم، فقد بدأت الأسرة تشك في الضيفة المحتالة، بعد أن تبيّن زيف المستندات والوثائق التي زعمت انها صادرة عن الموساد، وتم طردها من المنزل، وسارعت ابنة الزوجين لتقديم شكوى في الشرطة، التي قامت قبل ايام بتوقيف السيدة المشتبه بها وتبيّن ان ماضيها الجنائي”نظيف”، وان لا علم للشرطة بأي شيء عن سيرتها.

وفي حين صرح الرائد “الكوبي” بانه ينتظر بعين الخطورة الى اي شكل من اشكال استغلال العجزة والمسنين، بسلبهم اموالهم وممتلكاتهم، فقد صرّح وكيل المشتبهة الموقوفة، المحامي عبد فاهوم(من المرافعة العامة) بأنها تنفي الشبهات المنسوبة اليها، بل انها تؤكد انها هي التي كانت ضحية ابتزاز من جهة مقدمي الشكوى!!

وبين هذا وذاك وتلك، فستتضح الأمور في المحكمة ، في حال قديم لائحة اتهام.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.