شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

الشيخ النائب إبراهيم صرصور يحذر من من بناء “يت شتراوس” في ساحة البراق

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 6 يونيو, 2013 | القسم: أخبار وسياسة

حذر الشيخ النائب إبراهيم عبد الله صرصور رئيس حزب الوحدة العربية \ الحركة الإسلامية ورئيس القائمة الموحدة والعربية للتغيير ، من مشروع ” بيت شترواس” الاستيطاني والذي تنوي إسرائيل تنفيذه عند باب المغاربة بالقدس، مشيراً الى أن هدفه تهويد ساحة البراق ومنطقة القصور الأموية بالكامل.

وقال :” هذا المشروع هو خطير جداً على مدينة القدس المحتلة والمسجد الأقصى المبارك، ، مؤكداً على هذه الحفريات تؤثر بشكل كبير على تاريخ المنطقة وإرثها الإسلامي العريق، حيث تؤدي هذه الحفريات إلى إزالة الكثير من الآثار الإسلامية والعربية في المنطقة”.

وأضاف :” دون أدنى شك ، من خلال هذه الحفريات يتضح للقاصي والداني رسالة واضحة وهي أن إسرائيل لا تهتم ولا تقيم أي وزن لأي لجنة أممية أو دولية قد ترصد انتهاكاته بالمدينة المقدسة، مؤكداً أنه لا يمكن الإتكال على منظمة اليونسكو للانتصار للقدس والأقصى أو الحفاظ على الإرث العربي والإسلامي”.

وأختتم بالقول :” هناك ضرورة قصوى لرفع التقارير التي تبين إنتهاكات إسرائيل إلى الهيئات العربية والإسلامية والدولية لوضع خطة لملاحقتها على جرائمها ، مشيرة على الحاجة الماسة لتكثيف التواجد في القدس وباحات الأقصى لحمايته من جرائم اليهود ومخططاته العنصرية الماكرة “.

يذكر أن إسرائيل تخطط لإقامة مشروع ” بيت شتراوس” ليكون عند السور الغربي للمسجد الأقصى ولا يبعد سوى 50 مترا هوائيا عنه ، والخطورة في هذا المبنى أن التخطيط العام له سيصل لإرتفاع 15 متر ونصف عن مستوى الساحة ويصبح يطل على أنحاء المسجد الأقصى .

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.