شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

كفر قرع : ندوة مع الاديب لؤي مصالحة بالمكتبة العامة

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 5 يونيو, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, مقالات وشخصيات

تحت رعاية قسم المكتبات في اسرائيل أقيمت في قاعة مكتبة علي حيدر العامة في الحوارنة بقرية كفرقرع ندوة مسائية بعنوان “تجربتي في الابداع والكتابة”حيث تم هذا الأسبوع تقديم الأديب والكاتب لؤي مصالحة تخللت محاضرة قدمها حول تجربته الشخصية في التأليف والإبداع.

وتأتي هذة الندوة ضمن سلسلة ندوات أدبية تنظمها المكتبة في كفرقرع بدعم من مفتشة المكتبات العربية السيدة فاتنة مجادلة وبإشراف مديرة المكتبة كرام ابو عطا.

الاديب لؤي مصالحة استهل الندوة بتقديم استعراض لاعماله الابداعية وكتاباته , مبينا الى اهمية الابداع والكتابة في عصرنا , وقال في مداخلته :”المبدع هو من يخلق ما لا مثيل له من فن أو فكر أو عمل، فيأتي خلقه متقناً ومتميّزاً عن كلّ ما سواه. ولا بدّ للمبدع أن يسكب كلّ حبّه في إبداعه، لا بل يضع فيه من ذاته ويطبع بصماته عليه, ومن الإبداعات التي جمّل بها الإنسان هذا العالم، فن الكتابة. فالكتابة، وهي صياغة الكلمة، لا تصبح إبداعاً إلّا إذا انطبعت بروح الكاتب، فتلمس قلب القارئ وتنير عقله. وتمسي القطعة الأدبيّة هي المبدع لأنّها تعبّر عن أفكاره وهواجسه ومشاعره وأحلامه. كما تصبح هويّته الأساسيّة تعرّف عنه وتعكس صورته”.

وأكمل الاديب لؤي مصالحة يقول في مداخلته :”الكاتب ليس مؤلّفاً وحسب وإنّما هو كذلك المصغي للوحي، يستنير بنور الكلمة ليجسّدها على الورق. وإن لم يفعل صار أشبه بخائن لها. وعندما يجسّد هذه الكلمة لا بدّ أن تمتلك شيئاً من خصوصيّته وإلّا بدت للقارئ جافة وباهتة.

وأقول وحياً، لأنّ الوحي فقط متى تجسّد كلمات أدخل إلى روحنا لذّة العودة إليه لقراءته مرّات ومرّات وفي كلّ مرّة نشعر أنّنا نقرأه للمرّة الأولى. وهنا الفرق بين كاتب وآخر، قد نقرأ كتاباً أو مقالاً ونشعر أنّه مجرّد معلومات منثورة بشكل منمّق أم سرد نثري أبرع كاتبه في حياكة الأسلوب ونكتفي بذلك. وقد نقرأ آخر فيبدو لنا أنّنا دخلنا عالماً جديداً مع الكاتب وغصنا في تأمّلاته وكأنّنا جالسون معه ويتوجّه إلينا بشكل شخصي, والقطعة الأدبيّة لا تلمس القارئ إلّا إذا تفجّرت من ألم الكاتب، فالكلمات الّتي تلمس القلوب هي كلمات تنبع من آلام عميقة. ولن تتحوّل إبداعاً إلّا إذا لامسها الألم الرّاقي وصقلها لتصبح تحفة ثمينة في متحف الحياة”.

واختتم الاديب لؤي مصالحة يقول:”الكلمة سر الكاتب وقد يبقى معناها الأصلي في قلبه بعد أن اختمرت في عقله، يغوص فيها القارئ ليتأمّل ذاته من خلالها ويكتشف عوالم أخرى أبعد بكثير من التفصيل السّطحي للحياة اليومية. كما يكتشف عمق فكر الكاتب لأنّ روحه الحاضرة في النّص تحاكيه بشفافيّة وصدق، فكم من كتّاب غيّروا العالم بسلاح الكلمة، وكم منهم حوّلوا مسار التاريخ لأنّهم ناضلوا بالكلمة”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.