شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

توازن عسكري

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 5 يونيو, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, مقالات وشخصيات

بقلم : معاذ خطيب

من يتابع الصحافة الغربية يلاحظ أن أي حديث عن احتمال تقديم دعم عسكري غربي للثوار السوريين (لاحظ: احتمال!)، دائما ما يتضمن العبارة التالية أو ما هو بروحها: “من المهم تحقيق توازن عسكري military balance”. وهذا ببساطة يعني أنه في حال قرر الغرب دعم الثوار، فالدعم لن يكون بحجمٍ يضمن تحقيق تفوّق عسكري للثوار على قوات بشار الأسد المجرمة بما يمكن أن يحسم المعركة، وإنما بهدف لتحقيق “توازن”.. يعني أن يكون الطرفان بنفس القوة تقريباً. لماذا؟

لأنه لو ظل أحد الأطراف متفوقا على الآخر عسكرياً، ستحسم المعركة لصالحه عاجلاً أم آجلاً، وبربّكم، هل تريد أمريكا أو بريطانيا أو فرنسا أن تنتهي المعركة؟

أن يكون طرفا القتال متوازنين في القوة يعني استمرار حرب الاستنزاف. لا تريد قوى الشرّ الغربية مصلحة النظام ولا مصلحة الثوار ولا حتى مصلحة الشعب السوري. إنها تريد مصلحتها ومصلحة إسرائيل، وهذه المصلحة تقتضي أن تطول الحرب أطول فترة ممكنة. والمشكلة أن مؤيدي بشار وجرائمه لا زالوا وبكل جهل يتهمون الثوار بانهم “عملاء للناتو” رغم أن طلقة واحدة لم تصل الثوار من أي طرف دولي بل كلها من السوق السوداء ومن التهريب عبر الحدود التركية والعراقية. عقول البعض قاصرة عن استيعاب المنطقي والمفهوم والواضح، ولو أراد الناتو أن يدعم الثوار لانتهت الحرب في شهورها الأولى.

لكنها قوى الشرّ العالمية، وما أدراك ما قوى الشر.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.