شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

نتنياهو يعقد لقاءات مكثفة ضمن مساعي حل خلاف تجنيد الحريديم

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 28 مايو, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

طالب رئيس الوزراء الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو” وزير الجيش “موشيه يعلون” بعدم ارجاء المصادقة على قانون تجنيد اليهود المتدينين “الحريديم”.

وجاء ذلك خلال لقاء جمعهما اليوم الاثنين، ضمن مسعى إيجاد حل للازمة الائتلافية التي نشأت في ظل الخلافات المتعلقة ببنود خطة “بيري للمساواة في تحمل العبء” لتجنيد اليهود المتشددين دينياً، والتي وضعت برئاسة الوزير يعقوب بيري.

وكان نتنياهو قد أعرب خلال جلسة كتلة الليكود في الكنيست عن ثقته بإمكانية إيجاد حل لهذه الخلافات لتتم المصادقة على القانون بهذا الشأن.

ومن جانبه هدد رئس حزب “هناك مستقبل” وزير المالية “يائير لابيد” بحل الحكومة في حال عدم المصادقة على القانون، وقال خلال جلسة لكتلته ان اي محاولة لإجهاض توصيات لجنة بيري بهدف إرضاء الحريديم ستؤدي إلى حل الائتلاف.

وكانت لجنة إسرائيلية تقدمت فى وقت سابق إلى الحكومة بمقترح لإعفاء الطلاب اليهود المتشددين تلقائيا من الخدمة العسكرية، مما أثار استياء واسع النطاق في إسرائيل، حيث الخدمة العسكرية إجبارية على الجمهور الإسرائيلي.

ونوهت صحيفة “يديعوت أحرنوت” مساء اليوم الاثنين، إلى أنه حتى الآن لم يقبل حزب “هناك مستقبل” بأية مسودات لحل وسط، كما لم يتم تحديد أي موعد للقاء بين يعالون والوزير بيرى كممثل لحزب “هناك مستقبل”.

ومازالت قضية تجنيد الحريديم بالجيش الإسرائيلي تتسبب في توترات وخلافات عميقة بين القيادات السياسية، حيث بعد انتهاء لجنة “بيري” المعنية ببحث القضية من وضع توصياتها حول تجنيد الحريديم وفترة التجنيد، ظهرت نقطة خلاف جديدة وهي تتركز في عقوبة من يتهرب عن التجنيد بالجيش.

وكان على رأس القيادات السياسية “يائير لابيد” زعيم حزب “يش عتيد” ووزير المالية في حكومة نتنياهو، حيث طالب بضرورة فرض عقوبات على شباب الحريديم الذين يتهربون من التجنيد، وهدد بأنه في حال عدم إقرار سوف يكون الائتلاف الحكومي مهدد بالخطر ومن المحتمل أن يتفكك.

ومن جانبه صرح وزير الجيش “موشيه يعالون” أن قضية فرض عقوبات على الحريديم المتهربين من التجنيد تم حسمها من قبل مع رئيس الأركان “بيني جانتس” بأنه لن يتم فرض عقوبات جنائية على شباب الحريديم الذين يتهربون من أداء الخدمة العسكرية، حسب القناة الثانية الإسرائيلية.

وقد تنبأ رئيس الكنيست السابق “رؤوبين ريفلين” عقب تشكيل الحكومة الإسرائيلية بعدم استمرار الائتلاف الحكومي، مضيفا أن قضية تجنيد الحريديم ستكون سببا في هدم هذا الائتلاف.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.