شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

باقة الغربية : أشبال وفرسان مدرسة الحكمة يتألقُون بالقرآن

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 25 مايو, 2013 | القسم: الأخبار الرئيسية, مدارس وتعليم

بسم الله الرحمن الرحيم
أشبال وفرسان مدرسة الحكمة يتألقُون بالقرآن
( اللهُ نزّلَ أحسنَ الحديث كتاباً متشابهاً مثانيَ تقشعرّ منهُ جُلود الذين يخشونَ ربّهم ثم تلين جلودُهُم وقلوبهُم إلى ذكر الله ذلك هدى الله يهدي به من يشاءُ ومن يُضلل اللهُ فما لهُ من هاد” ) (سورة الزمر23)

وعن أبي أمامة رضي الله عنهما قال: سمعت رسول صلى الله عليه وسلم يقول: “اقرؤوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعاً لأصحابه” رواه مسلم.

وفي وصية رسول الله لأبي ذر رضي الله عنه: “عليك بتلاوة القرآن فإنه نور لك في الأرض وذخر لك في السماء” رواه ابن حبان في حديث طويل
بأجواء عمتها الفرحة والسرور قامت مدرسة الحكمة يوم السبت الموافق 2013/05/13 وبالتعاون مع لجنة الآباء ورئيسها السيد فهد مواسي ومُركز دورة تحفيظ القرآن الشيخ زاهر مدنيه بجولةٍ تعليميةٍ ترفيهيةٍ تشجيعيةٍ وجديدةٍ من نوعها طافَ من خلالها أشبال وفرسان مدرسة الحكمة مساجدنا في باقة وقد غمرت الفرحةُ قلوبَهُم والتي تعرفوا من خلالها على تاريخها وعددها وهدفها وفضلها وآدابِها وما فيها من محاريبَ ومنابرَ ووقوف الإمام والمصلين في صلاتهم وتوجههم نحوَ القبلة وذلك باستماعهم لمحاضراتٍ وشرحٍ مستفيض للشيخ زاهر عن دورِ المساجدِ وأثرها التربويّ في صياغةِ وصقل الشخصية القرآنية المسلمة المتميزة بأخلاقها الحميدة وتهذيبها وغرس القيم الإسلامية وتزكيتها لنرقى بجيلٍ قرآنيٍّ فريد نعتزُ ونفتخرُ به بحفظِ كتاب الله ليتحولَ إلى شجرةٍ يانعةٍ تؤتي أُكُلَهَا كُلَّ حينٍ بإِذنِ ربِّها … إنْ شاء الله …

وتأتي هذه الجولة من خلال الدورة التعليمية المجانية اللامنهجية التي أُعلنَ عنها قبل أشهر لتحفيظ جزء ( عمَّ ) كاملاً مع أحكام التلاوة ( التجويد ) وقد أعلنا فيها على أنَّ هناك جولة للمساجد في بلدنا ورحلة للمسجد الأَقصى سيعلن عنها عن قريب إنْ شاء الله وبعدها سيكون هناك احتفالاً للفائزين في نهاية الدورة وستوزع الجوائز عليهم وهي عبارة عن عمرتين وجوائزَ نقدية بقيمة (1000 , و..500 ) ش وجوائز ترضية ،كل ذلك سيعلن عنه عند انتهاء الدورة بمشاركة أهالي المنتسبين..إن شاء الله تعالى.. (… وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ} (26) سورة المطففين .

هذا وقد سُئل الشيخ زاهر مدنية مركز الدورة وإمام مسجد أبي بكر الصديق في باقة عن هدف هذه الجولة فقال :-
إنَّ أَثْمَنَ ما نَمْلِكُ في حياتِنا الدنيا الإسلام والقرآن وهذا الدين العظيم وكذلك أولادنا فهم قناديلُ الأمل الباسم الذي نُضئ بهِ طريقنا وهم زهرة الحياةِ الدنيا وزينتها والتي من خلالها نشتمُّ رياحينها ونُمتعُ بها حياتنا ونكحلُ بها عيوننا ونقطُفُ ثمارها لنرفعَ بها هاماتنا عالية تناطحُ عنانَ السماء لتبقى شامخةً بالقرآن ( …إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى) (الكهف 13 ) وكأنهم يُجسدونَ تاريخاً عريقاً يعودُ الى فُرسانِ القرآن الذين حفظوا وحافظوا على كتابِ الله والذي شرفنا اللهُ أنْ نخْدمَهم من خلال هذه الدورة والتي تعود بقدرِ المسؤولية والأمانة التي هي في أعْناقِنا جميعاً .

من لا يشكرالنَّاس لا يشكر الله :- إننا في مدرسة الحكمة ولجنة الآباء والقائمين من معلمين ومعلمات ومركز الدورة الشيخ زاهر مدنيه نتقدمُ بالشكر العميم لكلِّ منْ تعاونَ وساهمَ في إنْجاحِ هذه الجولة وكان داعماً مادياً أوْ معنوياً ( كالحافلة التي قدمت , والفطور , والتشريفات , والقبعات وغيرها..) نقولُ لكم جميعاً نحن نُثمّنُ ما قدمتموهُ وجزاكُم اللهُ عنا وعن المسلمين كُلَّ خير.. ((…….وَمَا تُقَدِّمُوا لأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ) المزمّل ( 20 )

أخيراً لا نَنْسى أنْ نخص بالشكرِ أئمة المساجد الذين تعاونوا معنا وأتاحوا لنا الفرصة بفتحِ أبوابِ المساجد لاستقبالِ فُرسان القرآن فباركَ اللهُ فيكُم جميعاً على تعاونكُم وجعلكُم ذُخراً وقدوةً حسنة يُحتذى بها لخدمةِ دينكُم ومجتمعكُم وأولادكم وهذا فخرٌ وشرفٌ واعتزازٌ لنا أنْ نخدمَ أولادنا…. نفعنا الله بالقرآن العظيم وبارك الله فيكم .

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (2)