شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

باقه الغربيه : اختيار رئيس بلدية باقة الغربية عضواً في سكرتارية اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 23 مايو, 2013 | القسم: الأخبار الرئيسية, الأخبار المحلية

باقه الغربيه : اختيار رئيس بلدية باقة الغربية عضواً في سكرتارية اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية .

بعد غيابها الطويل عن الساحة القطرية، عادت بلدية باقة الغربية للمشاركة في الاجتماعات التي تعقدها اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية. فقد شارك رئيس بلدية باقة الغربية، المحامي مرسي أبو مخ، ظهر اليوم الأربعاء، في اجتماع اللجنة القطرية للسلطات العربية، والتي عقدت في المركز الجماهيري في مدينة كفر قاسم، وذلك بهدف التصدي لأوامر هدم البيوت وإخلائها في كفرقاسم وبلدات عربية أخرى، ولمناقشة قضايا تنظيمية في اللجنة.

يشار الى أنه شارك في الاجتماع العديد من رؤساء السلطات المحلية العربية وهم: رئيس بلدية الناصرة المهندس رامز جرايسي، رئيس بلدية سخنين مازن غنايم، رئيس بلدية رهط فايز ابو صبيهان، رئيس بلدية الطيرة المحامي مأمون عبدالحي، القائم بأعمال رئيس بلدية قلنسوة عبدالكريم جمل، رئيس مجلس كفرياسيف عوني توما، رئيس مجلس جلجولية الشيخ جابر جابر، رئيس مجلس كفربرا محمود عاصي، ورؤساء سلطات محلية آخرون، اضافة الى رئيس بلدية باقة الغربية، وبمشاركة المحامي عادل بدير، والمحامي قيس ناصر، وسكرتير اللجنة القطرية للسلطات المحلية، وعدد من أصحاب المنازل المهددة في والمهندسين، حيث أعرب جميع المشاركين عن وجود “حاجة ماسة لأن يتم الدفاع عن البيوت المهددة بالهدم من خلال نضالات جماهيرية”.

ومن الجدير بالذكر انه جرى في نهاية الاجتماع مناقشة بعض القضايا التنظيمية في اللجنة، وتقرر بالاجماع ضم رئيس بلدية باقة الغربية الى قيادة اللجنة واختياره عضواً في سكرتاريا اللجنة، لحاجة منطقة المثلث تحديداً لمثل هذا التمثيل في اللجنة، كما صرّح لمراسلنا عبد عنبتاوي، سكرتير اللجنة.

رئيس بلدية باقة الغربية – مرسي أبو مخ
معاناة أصحاب البيوت
افتتح الجلسة رئيس بلدية كفرقاسم والناطق الرسمي باسم السلطات العربية المحامي نادر صرصور حيث عرض على أعضاء اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية ما تعاني منه كفرقاسم جراء أوامر الهدم لعدد من بيوت المواطنين في المدينة. كما وشرح عن الخطوات القانونية والإدارية والشعبية التي قامت بها البلدية حتى هذه اللحظة للتصدي لتلك الأوامر. وتطرق رئيس البلدية الى تطور الخارطة الهيكلية للمدينة والعقبات التي تقف في طريق الموافقة على هذه الخارطة.
وفي كلمة رئيس بلدية الناصرة المهندس رامز جرايسي شدد على بعض النقاط المهمة التي تتعلق في حياة المجتمع العربي داخل إسرائيل في الأيام الأخيرة، مثل الأوضاع في القرى غير المعترف بها في النقب، وبلدات النقب والفقر الذي يعم هذه المناطق. وتطرق أيضا الى تعسف السلطات والشرطة في حادثة جرائم القتل التي نفذت داخل بنك العمال في بئر السبع، بعد القبض على مواطن عربي بدوي وتقييده وهو جريح على الرغم انه انه كان ضحية في هذا الحادث، لكن كونه عربي فقد تم تحويله الى مشتبه ليبقى مذنبا امام القانون حتى تثبت براءته.

وقال جرايسي:” هاتان الحادثتان الاخيرتين في حياتنا اليومية انما تدل على مدى عنصرية الدولة لمواطنيها العرب وعليه يجب علينا مواجهة اوامر هدم البيوت في كفرقاسم ومدن وقرى عربية اخرى بكل حزم، وعلينا الضغط لكينطور الخوارط الهيكيلية لبلداتنا وضم الاحياء الخارجة لمسطح نفوذ تلك الخرائط.
رئيس بلدية باقة الغربية، المحامي مرسي ابو مخ، أكّد في كلمته على انه لا بد من ان توضع هذه القضية في سلم الاولويات كي يتم معالجتها بالطرق اللازمة، لانقاذ تلك البيوت من الهدم. مشيراً على ضرورة الوحدة القطرية في معالجة مثل هذه القضايا.
اما المحامي عادل بدير(ابو الرازي) الذي يمثل اصحاب البيوت المهددة في كفرقاسم فقد قدم للحضور من رؤساء للسلطات المحلية تقريرا كاملا عن الخطوات القانونية التي تم القيام بها وطالب الحضور واعضاء الكنيست ايضا بالعمل على المساعدة في حل هذه القضية المهمة، مشيرا الى ان جرح كفرقاسم ما زال ينزف فلا يعقل ان ينزف مرة اخرى بهدم هذه البيوت.
كما وتطرق المحامي قيس ناصر للرؤيا القضائية لمشكلة البيوت في كفرقاسم وشرح عن سبل التصدي القانوني لهذه الاوامر.

قرارات اللجنة
هذا وفي نهاية الاجتماع اصدرت اللجنة بيانا كان عبارة عن عدة قرارات وهي:
1. تعبر اللجنة القطرية للسلطات المحلية العربية عن القلق الشديد إزاء خطر تنفيذ أوامر الإخلاء والهدم ل10 بيوت سكنية والتي صدرت من قبل دائرة أراضي الدولة ومن خطورة تداعيات تنفيذ هذه الأوامر على مستوى كفر قاسم والوسط العربي كله.
2. تعبر اللجنة القطرية عن دعمها الكامل لأصحاب البيوت المهددة بالهدم ولبلدية كفر قاسم في كل الخطوات الهادفة لإنقاذ البيوت من الهدم بما في ذالك دعم المسار القضائي الهادف إلى إلغاء أوامر الإخلاء والهدم أو على الأقل إعاقة التنفيذ لإعطاء فرصة للمفاوضات.
3. دعوة دائرة أراضي الدولة الموافقة على تأجيل تنفيذ أوامر الهدم وإعطاء مهلة من اجل التوصل إلى مسار لإيجاد حل يقضي بتسوية الجوانب الاجرائية التخطيطية والملكية، خاصة وان أصحاب البيوت المهددة على استعداد للتجاوب مع مستحقات مسار من هذا النوع من اجل ضمان إعطاء الشرعية لبيوتهم.
4. يقوم رئيس بلدية كفر قاسم بتوجيه رسائل إلى المسؤولين وذوي العلاقة وبشكل خاص مدير دائرة أراضي الدولة والوزير المسؤول عنها لعقد جلسات لبحث القضية وإمكانيات التوصل لحلول فرضية وبمشاركة ممثلي اللجنة القطريةإذا رأت البلدية لزوما لذالك مع لجنة المتابعة العليا.
5. عقد لقاء مع أعضاء الكنيست العرب لشرح القضية وتجنيد دعمهم وأعضاء كنيست آخرون.
6. التوجه إلى وزير الداخلية ومدير عام وزارة الداخلية بطلب عقد اجتماع مستعجل لبحث كافة القضايا ذات العلاقة بالوسط العربي والسلطات المحلية العربية وعلى رأسها قضايا التخطيط والبناء غير المرخص,وبدعم من لجنة المتابعة العليا لإيجاد حلول لاحتياجات التطوير والبناء في البلدات العربية ومشكلة ما يعرف بأنة بناء غير مرخص.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (1)