شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

القدوة السيئة لطفلك

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 17 يونيو, 2013 | القسم: الأطفال

إذا لم يعمل الوالدان على توجيه أبنائهما توجيهًا سليمًا شاملاً فإنّ غيرهما سيقوم بهذه المهمة في حياة أبنائهما، وقد يكون لذلك أثر سلبي وقدوة سيئة لهم، وعلى رأس هؤلاء:

1- الأصدقاء
يتبدى ذلك في قول المصطفى صلى الله عليه وسلم: «دين المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل».. ويقول الشاعر:
عن المرء لا تسأل وسلْ عن قرينه فكــل قــرين بالمقـارن يقتـدي
2- برامج الأطفال:
ضمن مقتضيات المنافسة الإعلامية والجري خلف الربح المادي بات أطفالنا أمام أعداد كبيرة من الأمثلة الكرتونية والخيالية والبشرية، فضلاً عن الألعاب التليفزيونية أو الدمى أو الصور التي تنتشر على حقائبهم المدرسية، وكراساتهم وأقلامهم وثيابهم، وغيرها، ويساعدهم في ذلك بعض المنتجات الغذائية التي باتت تستغل هذا الانتشار الكبير للشخصيات الكرتونية في الإعلان والترويج لمنتجاتها من أجل سرعة تقبل الطفل لها لمعرفته المسبقة بالشخصية التي تروج لها.

تقول الباحثة التربوية ليلى الصفدي: «ما يميز أغلب برامج الأطفال تمحورها حول الصراع والحرب والشر والتهديد، وتغليب مفاهيم القوة على مفاهيم الضعف، وبالنتيجة سيطرة السلوك العدائي على سلوك أطفالنا، خاصة أطفالنا في عمر السنتين وما فوق، ففي هذا الجيل يحاول الطفل التقليد، فالجدير بنا كأهل تأكيد ودعم الصفات الخاصة بالحب».

القدوة الكرتونية:
يمكن تحديدها حسب مخيلة أطفالنا، في عدة نقاط أهمها:
1- ألا يبدو كبيرًا في العمر، وهو أقرب إلى أعمارهم.
2- أنه شخصية كرتونية في الغالب، أو شخصية بشرية خيالية.
3- قدرته على التعامل مع التكنولوجيا، أو اختراق الحاجز الزماني، أو المكاني، أو الدخول إلى عوالم خيالية إلكترونية.. ويتمتع بقوة خارقة كأن يستطيع القفز مسافات طويلة، أو الاختفاء، أو الطيران، وغيرها.
4- تكون هذه الشخصية المرسومة في ذهن الأطفال رقيقة ومسالمة وهادئة.

دس السم بالعسل
وعن صورة البطل أو القدوة الكرتونية في عيون أطفالنا تقول الصفدي: «الصفة العامة لهذه البرامج أنها تقدم أشكالاً مشوهة غير طبيعية وخيالية أكثر من اللزوم، ومضمونها باعتقادي ضحل جدًا، وفي غالب الأحيان غير إنساني، عنصري».

بينما ترى إيمان الشيخ -الكاتبة والمترجمة الإسلامية- أن ما يحدث لأطفالنا هو عملية «غسيل مخ!!»، عن طريق تقديم شخصيات كرتونية تبدو بريئة إلا أنها تدس لأطفالنا السم في العسل عن طريق أفكارهم الخاطئة عن الكون والحياة عمومًا.. هذا في الوقت الذي تظهر فيه الأفلام الكرتونية العربية والإسلامية هزيلة وجامدة أمام حيوية تلك الأفلام الغربية واليابانية، ومن هنا تأتي خطورة هذه الفضائيات، والتي تحتاج من المختصين والتربويين وقفة طويلة، ودراسات عميقة لمواجهتها».

نصائح للوالدين
أهم نصيحة تقدم للوالدين هي أن يأخذا بأسباب زرع القدوة الحسنة، والتي من أهمها توفير الأجواء المناسبة للطفل، وعليهما التقيد بالتالي:
1- أن يجعلا الرسول -عليه الصلاة والسلام- قدوة لأبنائهما، ويستقيا أساليب التربية من الكتاب والسنة.
2- توصيل المعنى بالإحسا

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.