شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

علمي طفلك الترتيب

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 7 يونيو, 2013 | القسم: الأطفال

هل تشعرين بأنك تكثرين من الأنين والشكوى في كل مرة تطلبين فيها من طفلك أن يقول «من فضلك؟» وهل مللت من تذكيره بترتيب ألعابه؟ إليك طريقة مجربة لكي تجعلي ملاكك الصغير يحسن التصرف.

نحن جميعنا نريد أن يتمتع أطفالنا بالأخلاق الجيدة والعادات الصحية، ونبتسم ابتسامة عريضة يملؤها الزهو حينما يكونون قدوة يحتذى بها بأنهم الأفضل خلقاً في الروضة. ولكن في أي عمر يصبح طفلك قادراً فعلاً على الجلوس بهدوء حينما يطلب منه ذلك، وأن يرتب ألعابه أو أن يكون مهذباً، وما هي الطريقة الأفضل التي يمكن لك من خلالها أن توصلي رسالتك؟

ووفقاً لاختصاصي علم نفس الأطفال الدكتور ريتشارد وولفسون، مؤلف كتاب «لماذا يقوم الأطفال بذلك؟» فإن « الحل هو البدء في تعليم العادات الجيدة وتعزيزها في سنّ مبكرة جداً، يصل إلى أشهر في بعض الحالات، حتى تصبح هذه العادات تلقائية. وعليك أن تكوني قدوة لهم وأن تفسري لهم السبب وراء أهمية بعض العادات».

ترتيب الألعاب
يقول الخبراء إن هذه القاعدة يجب أن تطبق في وقت مبكر، ويمكن لطفلك البالغ من العمر 18 شهراً أن يستمتع في لعبة «هيا نرتب الألعاب في مكانها» معك. ولكن توقعي أن تستمري في القيام بذلك حتى تصل ابنتك إلى عمر الرابعة أو الخامسة، او اقترحي أن كل طفل من أطفالك مسؤول عن لعبة مختلفة، أو يمكنك تشغيل موسيقى ممتعة والرقص خلال ترتيب الألعاب.

وعليك ألا تنسي إخبارهم بسبب أهمية الترتيب إلى درجة كبيرة. ويمكن أن توضحي لطفلتك ذلك بقولك إنه من المنطقي وضع الألعاب بعيداً وذلك لأنه يعني أنها ستتمكن من إيجاد الدمى، والسيارات، وطقم الشاي بسهولة أكبر. جربي استخدام صناديق ملونة للمساعدة في جعل المهمة أسهل.

غسل الأيدي بعد الطعام
وفقاً للدكتورة ميريام ستوبارد، مؤلفة كتاب رعاية الطفل الجديد، والخبيرة في إم أند بي: «إن تعويد الطفل على غسل يديه قبل الأكل يجب أن يبدأ خلال المرحلة التي يبدأ فيها الطفل بالزحف وجعل يديه قذرتين». وتقول إن الحل هو جعل الأمر ممتعاً, حيث إن وضع الصابون على اليدين يمكن أن يكون ممتعاً.

ويمكنك أن تحوليه إلى لعبة من خلال محاولة نفخ فقاعات تتكون بين إبهامك وخنصرك حينما تكونين دائرة». وتضيف سالي: «أنا استبدلت الصابون بعلبة الصابون السائل ذات الألوان المشرقة»، سالي ويلسون، والدة سيسلي، ثلاثة أعوام. «من الأسهل على سيسلي استخدامه وهي تحب ملء الحوض وعمل فقاعات في المياه».

عدم اللعب بالطعام وقت تناول الطعام

إن الطريقة الأفضل لغرس أخلاق المائدة الحميدة لدى طفلتك هو أن تدعيها تنضم للوجبات العائلية. وتفسر ميريام قائلة: «سوف تتمكن من رؤية ما يحدث حولها وسوف تعتاد في النهاية على العادات الحميدة والسلوك الجيد الذي يجب إتباعه عند الأكل.»

ومع نهاية عامها الأول، فإن ابنتك ستتمكن من التعود أكثر فأكثر على إطعام نفسها. ولكن لا تتوقعي منها أن تجلس على مائدة الطعام بالطريقة المناسبة في هذه السنّ. فالطفل في سن سنة سوف يكون معتاداً على الزحف والتجوال، لذا، فإنه سيكون غير راغب في الجلوس في مكان واحد لفترة طويلة. وإذا أصرت طفلتك على النزول من مقعدها، دعيها تنزل، ولكن دعيها تأتي للجلوس مرة أخرى بعد خمس دقائق. وسوف تتعلم بسرعة أن الغذاء يعني الجلوس وتناول الطعام».
تقول هانا فرانسيس، أم لهنري، سبعة أعوام، وفويب، عامين، وجاسبر، 10 شهور: «أدع فويب تساعدني في إعداد المائدة، وأسألها أين يمكن أن يجلس أفراد العائلة.» وتتابع: «اعتادت على أن تأكل بأصابعها فقط، لذا أحضرنا لها بعض الشوك والملاعق والسكاكين المرسوم عليها «الدب بوه». مما ساعدها على الاستمرار في استخدام السكين، والشوكة، والملعقة».

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.