شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

ام الفحم :ورشتي عمل لمكافحة المخدرات والتدخين في مدرسة مفتان

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 22 مايو, 2013 | القسم: الأخبار الرئيسية, مدارس وتعليم

قامت السلطة الوطنية لمكافحة المخدرات والكحول بتمويل ورشات عمل لاهالي طلاب مدرسة “مفتان” بهدف رفع الوعي لمخاطر الظاهرة
قام منسق السلطة الوطنية لمكافحة المخدرات والكحول في ام الفحم، محمد محاميد بالتنسيق لورشتي عمل لاهالي طلاب مدرسة مفتان حيث تضمنت المجموعة 12 ام من اهالي الطلاب. بهدف رفع الوعي لدى الاهالي لمدة خطورة تعاطي المخدرات، التدخين ومشروبات الطاقة. ولقد تم تمويل المحاضرات من قبل السلطة الوطنية لمكافحة المخدرات والكحول.

وكانت التقت مجموعة الامهات ايام الاحد في مدرسة مفتان على مدار اسبوعين اذ في اللقاء الاول تم الشرح عن 4 شخصيات مختلفة التي ينتمي اليها كل من ابناء الشبيبة في جيل البلوغ ومن ثم التطرق من قبل الموجه ادهم طربيه لطريقة تعامل الاهل مع كل واحد منهم . وتضمن اللقاء الاول ايضا شرحا مفصلا عن التدخين وخطورته وبالاخص النرجيلة حيث تم عرض نتائج النرجيلة في الابحاث الاخيرة العالمية وعرض افلام قصيرة التي تبيين اخر المستجدات والأخبار من القنوات الاخبارية المختلفة.

وحين اجتمعن الامهات في اللقاء الثاني تم التطرق لمختلف انواع المخدرات، مخاطر تعاطي المخدرات والدمار الذي تتركه خلفها. ولقد تم الشرح عن علامات تعاطي المخدرات واهمية متابعة تصرفات الابناء، اصدقائهم والاغراض التي تشكل خطر على ابنائنا . وفي نهاية اللقاء تم طرح موضوع كيفية التعامل مع الابناء وتوجيههم للطريق الصحيح.

محمد محاميد، منسق السلطة الوطنية لمكافحة المخدرات والكحول:” هذه المحاضرات ما هي الا جزء من الفعاليات والبرامج التي نقوم بها لرفع الوعي ومكافحة هذه الظواهر المدمرة للمجتمع ككل وابنائنا خاصة، ولقد استطعنا من خلال المحاضرات ان نوصل للامهات مدى خطورة المخدرات والعلامات التي عليهن بالحظر والمتابعة لدى ابنائهم”.

وقام محاميد بتوزيع كتيّب باللغة العربية الذي يتخلل تلخيص المواد التي تم تمريرها في خلال الورشتين.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.