شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

غرس زيتون في أرض مصادرة ومهرجان لتجمع الطيبة

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 20 مايو, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

نصب لافتة قبالة تسور يتسحاق بعنوان “هذه ارض عربية”
اتسم “مهرجان الأرض”، الذي نظمه، السبت 18.5.2013، فرع التجمع الوطني الديمقراطي في المنطقة الصناعية في الطيبة، بفقرات مميزة، حيث سار المشاركون في ختام المهرجان الى اراض مصادرة ملاصقة لمستوطنة “تسور يتسحاق”، التي أقيمت على اراضي الطيبة، وغرسوا فيها أشتال الزيتون، وأزالوا الستار عن لافتة نصبت في مكان بارز قبالة المستوطنة، كُتبت عليها عبارة “هذه ارض عربية”، بثلاث لغات، العربية والعبرية والإنجليزية.

وجاء المهرجان، الذي أقيم في ساحة مصنع باطون عبد الجبار أبو راس في المنطقة الصناعية، ضمن نشاطات التصدي والنضال ضد مخططات مصادرة الأراضي وإحياء لذكرى النكبة، وحضره النائب جمال زحالقة، رئيس كتلة التجمع البرلمانية، والمحامي مأمون عبد الحي رئيس بلدية الطيرة ، وشخصيات اجتماعية وسياسية من الطيبة، تربوية وشعبية، وشارك في المهرجان المئات من سكان مدينة الطيبة والبلدات المجاورة.

واستهل المهرجان بكلمة ترحيبية للشاب فادي برانسي الذي تولى العرافة مرحباً بالحضور وشاكراً كل من ساهم في تنظيم وإنجاح النشاط، ثم قرأ كلمات نشيد “موطني”، بعدها وقف المشاركون وانشدوه سوية.

موحدون في قضية الأرض

في الفقرة الأولى من المهرجان، قدمت الشابة صبا عبد الجبار ابو راس، كلمة باسم اصحاب المصالح التجارية في المنطقة الصناعية قالت فيها: “لقد اصبحنا مصدر ازعاج لجيراننا اليهود الجدد، لكن يجب ان نتذكر ان المؤامرة ضدنا بدأت قبل ذلك من خلال تمرير مخطط الخارطة الهيكلية الجديدة التي تضر في مصلحة الطيبة وأهلها وتهدد ابار الطيبة التاريخية، ويمكن ان نرى ذلك ايضا من خلال تعيين لجنة معينة التي شاركت في تلك المؤامرات التي تحاك ضدنا، وصحيح أننا ابناء عائلات كثيرة لكننا في قضية الأرض موحدون”.

مأمون عبد الحي: “لماذا يحلو لهم تمرير المشاريع القطرية فوق ارضنا”

في كلمته، أشار رئيس بلدية الطيرة المحامي مأمون عبد الحي، الى أن الحديث يدور حول امور اساسية في حياتنا، وهي الارض والبقاء والمسكن، مشيرا أن القضية ليست مصنعاً أو شخص أو أشخاص، بل قضية اراضي الطيبة والطيرة وقلنسوة، وقال: “أننا نواجه سياسة واضحة وهي سلب الارض العربية لان اصحابها عرب، والقضية ايضا ليست تخطيط بل ان هنالك تخطيط خبيث يتم استغلاله من اجل سلب الارض العربية من أصحابها الأصليين”. وتساءل: “لماذا يحلو لهم تمرير المشاريع القطرية فوق اراضينا بالذات؟”

وتلا كلمة رئيس بلدية الطيرة، فقرة شعرية قدمها الطالب أمير أعمر، حيث القى قصيدة للشاعر الراحل محمود درويش وأخرى من ابداعه.

جمال زحالقة: “اشتقنا لرئيس بلدية منتخب يرعى مصالح الطيبة”

وفي كلمته قال النائب الدكتور جمال زحالقة، رئيس كتلة التجمع البرلمانية: “اشتقنا أن يكون بيننا رئيس بلدية منتخب في الطيبة، يرعى مصالح البلد ويقول كلمته دفاعا عنها وعن مستقبلها وعن اهلها وعن ارضها وعن كيانها وعن مكانها حتى لا تبقى البلد مستباحة”.

ودعا زحالقة الرئيس المعين فائق عودة الى تسليم مفاتيح البلدية لوزارة الداخلية، وتقديم الاستقالة، بعد ان تبين ان السلطة لا تنوي اجراء انتخابات في الطيبة. وأشار زحالقة الى أن الطيبة تعاني مشاكل عديدة في كافة مجالات الحياة، من مصادرة اراضي، هدم بيوت، عدم توسيع مسطح المدينة، خارطة هيكلية تدميرية وخانقة، بنى تحتية مهترئة وغيرها.

وهاجم النائب زحالقة في المهرجان وزير الداخلية السابق ايلي يشاي الذي رفض التوقيع على توصيات بتوسيع مناطق نفوذ البلدات العربية وذلك بسبب فتوى دينية تمنع نقل ارض من اليهود للعرب وكأن الارض هي ارضهم. وتطرق زحالقة الى مخططات المصادرة في الجليل والمثلث وبالأخص في النقب قائلاً بأننا نعيش ايام شبيهة بعشية يوم الأرض الخالد، والهدوء هو هدوء ما قبل العاصفة، القادمة لا محالة إذا اصرت السلطة على تطبيق مخططاتها لسلب ما تبقى لنا من أرض.

أيمن حاج يحي: “الارض لنا جميعاً، لان الارض وطن!”

وكانت الكلمة الاخيرة لعضو المكتب السياسي للتجمع ومسؤول منطقة المثلث الجنوبي، ايمن حاج يحيى، الذي وجه رسائل لعدة جهات، حيث قال: “رسالتنا الأولى، هي أن نقول لتسور يتسحاق، كفى إلى هنا، هذا خط احمر حقيقي، ولن نسمح لأحد بتجاوزه، ولن نسمح ولن نقبل بسلب متر واحد إضافي من ارض الطيبة، يكفي ما نهبتم. اما الرسالة الثانية فنوجهها لأصحاب المصالح الصناعية لنقول لهم انكم لستم وحدكم في هذه المعركة، صحيح أن هذه ارضكم الخاصة لكن الارض المصادرة والمهددة بالمصادرة هي ارضنا، لأن الأرض وطن، لذلك سنناضل دفاعاً عنها وضد مصادرتها”.

ودعا حاج يحيى في كلمته الى تنظيم نشاط لتطوير المنطقة الصناعية التي تتعرض الى تجفيف وحصار وإهمال في البنى التحتية، وانعدام المشاريع التطويرية فيها، التي من الممكن، لو وجدت، ان تساهم بانتعاش المنطقة الصناعية، وقال: “هنالك سياسة متعمدة لجعل المنطقة الصناعية شبه مهجورة، وهذه سياسة لدفع اصحابها الى الاستسلام وهجرة مصالحهم، والمطلوب هو العمل. لذلك أدعو إلى إقامة معسكر عمل في المنطقة الصناعية، نرمم ونبني ونطور من خلاله المنطقة الصناعية قدر المستطاع”. وحظى الاقتراح بتأييد من المشاركين، كان اولهم رئيس بلدية الطيرة، المحامي مأمون عبد الحي.

واختتم حاج يحيى كلمته قائلا: “اول مرة نخرج عن الطور التقليدي من النشاطات الاحتجاجية ونذهب بنشاطاتنا الاحتجاجية والنضالية الى هذا النوع من النضال، من السهل ان نعقد مهرجانا في قاعة مكيفة او في مقرات احزابنا ولكننا اليوم هنا في قلب الحدث” .

نصب لافتة قبالة تسور يتسحاق بعنوان “هذه ارض عربية”

وفي ختام فقرة الكلمات، توجه المشاركون سيرا على الأقدام، الى نقطة التماس مع مستوطنة “تسور يتسحاق” في الجهة الشرقية، وقاموا بغرس أشجار الزيتون على قطعة أرض، كانت قد صادرتها السلطات الاسرائيلية من أهالي المدينة. كما ورفعوا الستار عن لافتة تؤكد “هذه الارض عربية”.

وكان من بين الاشخاص الذين حظوا بشرف غرس الاشتال، صاحب مصنع باطون ابو راس عبد الجبار ابو راس، ومؤيد المصري وأبو زهير العبودي نيابة عن اهالي المنطقة الصناعية، رئيس اللجنة الشعبية الدكتور زهير طيبي، رئيس بلدية الطيرة المحامي مأمون عبد الحي، النائب الدكتور جمال زحالقة، المحامي شعاع منصور والمربي يوسف شاهين حاج يحيى، زرعوا شتلة مشتركة، معبرين بذلك عن وحدة الطيبة، وزرعت ام عمار قعيق وأم فؤاد برانسي وأم ايمن حاج يحيى شجرة باسم نساء الطيبة، كما غرس المحامي فؤاد سلطاني والد الاسير راوي شجرة، نيابة عن عائلات اسرى الحرية، برفقة احمد عامر، عضو بلدية كفر قاسم عن التجمع.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.