شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

الشرط الجزائي الخطوة الأخيرة لانتقال أنشيلوتي إلى ريال مدريد

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 19 مايو, 2013 | القسم: الأخبار الرئيسية 2, رياضـة

باريس – ابقى المدرب الايطالي كارلو أنشيلوتي الشكوك حول ترك فريقه بارس سان جرمان بعد أن قاده إلى لقب الدوري الفرنسي لكرة القدم قائمة، مشيرا إلى أن الأيام القليلة المقبلة ستشهد اجتماعات مع إدارة النادي حول مستقبله.

وقال أنشيلوتي: “سنجتمع في الأيام القليلة المقبلة للبحث بشأن مستقبلي”.

ويرتبط أنشيلوتي بعقد مع النادي الفرنسي حتى 2014، ولكن تقارير عدة تحدثت عن اتجاه قوي لانتقاله للإشراف على ريال مدريد الإسباني خلفا للبرتغالي جوزيه مورينيو الذي قد يعود بدوره لقيادة تشيلسي الانكليزي.

وتابع المدرب الإيطالي: “إذا كان كل شيىء واضح فإننا سنعلن القرار من دون أي مشكلة”، مضيفا “بالنسبة لي فأنا مازلت احتفل بلقب الدوري وبعد ذلك سنفكر في المستقبل”.

وقاد أنشيلوتي باريس سان جرمان إلى إحراز لقب بطل الدوري الفرنسي للمرة الأولى منذ عام 1994.

وفي حين أن رئيس نادي باريس سان جرمان القطري ناصل الخليفي قال عقب التتويج بلقب الدوري: “نحن متمسكون بخدمات أنشيلوتي، يمتد عقده لعام آخر ونحن ملتزمون بالعقد، وهو كذلك مطالب بالالتزام بالعقد”، فإن الصحف الإسبانية تحدثت عن انتقال وشيك للمدرب إلى مدريد.

والمشكلة التي قد تعرقل انتقال أنشيلوتي إلى ريال مدريد هي قيمة البند الجزائي المذكورة في العقد مع باريس سان جرمان، إذ أن الصحف الإسبانية كشفت أن النادي الملكي الذي خرج هذا الموسم خالي الوفاض يفضل أن يأتي المدرب الإيطالي بعد تفاهم مع ناديه على فسخ العقد بينهما من دون أن يضطر إلى دفع ما يترتب على ذلك.

من جهة أخرى، أشاد أنشيلوتي باللاعب الإنكليزي المعتزل ديفيد بيكهام الذي احترف في الأشهر الأخيرة في صفوف الفريق الباريسي.

وقال: “انه لاعب كبير قرر أن ينهي مسيرته”، مضيفا: “أنهى بيكهام مسيرته كلاعب، وربما يبدأ رحلة أخرى كمدرب”.

وتابع: “أنا فخور بأنني أشرفت على لاعب رائع ومحترف قدم صورة جميلة عن كرة القدم، فأنا أكن له كل الاحترام”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.