شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

الفرق بين الحساسية من الطعام وعدم قدرة تحمله

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 15 يونيو, 2013 | القسم: صحة وتغذية

ردود الفعل السلبية جراء الطعام تتضمن الحساسية لطعام وعدم القدرة على تحمل الطعام والتي لا تندرج تحت نطاق الحساسية.

ما هو الفرق بين الحساسية من الطعام وعدم قدرة التحمل للطعام ؟

يشير مصطلح الحساسية من الطعام إلى مجموعة من ردود الفعل الغير طبيعية أو المفرطة للجهاز المناعي ولمركبات غذائية محددة. اما مصطلح عدم قدرة تحمل الغذاء يستخدم إلى وصف ردود فعل غير طبيعية للجسم جراء تناول الطعام أو لإضافات غذائية بدون الجهاز المناعي.

الحساسية من الطعام.

ردة فعل سلبية تجاه الطعام او تجاه مركب غذائي فيه ،حيث يتدخل جهاز المناعة ،فالجهاز المناعي للجسم يُميز عن طريق الخطأ (بشكل عام البروتين) كمادة مضرة للجسم.

ردود فعل الحساسية من الطعام ممكن أن تكون فورية أو مؤجلة وممكن أن تؤدي إلى ظهور عدة عوارض. في كلا الحالتين المركب الغذائي المسبب للحساسية يُشكل علاقة مباشرة مع الجهاز المناعي ولكن توقيت ظهور الأعراض قد يستغرق بضع دقائق إلى 24 ساعة بعد تناول الطعام و ممكن أن تستمر إلى 48-72 ساعة و في بعض الأحيان ممكن أكثر.

أعراض الحساسية من الطعام هي فريدة من نوعها ومتغيرة بمستواها، زمن حدوثها ، مكانها و كمية الطعام المتناولة. كما وممكن أن تتغير الأعراض أيضا من شخص لأخر.

نوع معين من الطعام ممكن أن يؤدي إلى أعراض مختلفة تماما،لدى الأشخاص الحساسة له كما و أن أنواع مختلفة من الطعام ممكن أن تؤدي إلى ظهور أعراض مختلفة لذات الشخص.

ممكن ان تتطور لدى الاشخاص الحساسين الحساسية لديهم فقط من خلال لمس أو عن طريق استنشاق المواد الغذائية الحساسين لها ،وفي بعض الأحيان، فقط 1/5ملعقة صغيرة من الغذاء الحساسين له ممكن أن تتسبب الى عوارض خطيرة وممكن الوفاة.

مهم جدا تشخيص الحساسية

من اجل التأكد من ان الاعراض المشتبهة هي نتيجة الحساسية يجب تحديد نوع الغذاء المسبب للمشكلة

تشرك الحساسية دائما الأجسام المضادة والتي وظيفتها مهاجمة العنصر الغذائي المسبب لهذه المشكلة وتعمل على تعطيله. لذلك بالإمكان تشخيص الحساسية باستخدام اختبار الأجسام المضادة ،من قبل طبيب مختص بالحساسية.

عدم قدرة تحمل الطعام

كما هو مذكور أعلاه ،يتم استخدام مصطلح عدم قدرة تحمل الطعام من اجل وصف استجابات غير طبيعية من المواد الغذائية في الجسم أو المكملات الغذائية، ولكن من دون إشراك الجهاز المناعي.

أمثلة على ذلك:

عدم قدرة تحمل الطعام قد يكون بسبب تصفية المكونات الغذائية الغير طبيعية مثل سكر الحليب (اللاكتوز) ،بعض المواد في الأطعمة مثل الجبن ،اللحوم المدخنة واللحوم الحمراء، التي ممكن أن يسبب الصداع النصفي. بالإضافة الى الغلوتامات أحادية الصوديوم التي يتم إضافتها إلى مساحيق الحساء،النقانق ،اللحوم المصنعة،الصلصات، خليط من التوابل ،الخضروات المعلبة أو المجمدة قد تسبب الصداع وتشنجات في البطن احمرار بالوجه والعنق ،التعرق حرقة حول الفم وألم في الصدر.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.