شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

وَيَأْخُذُني الْحَنينُ إليها

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 16 مايو, 2013 | القسم: مقالات وشخصيات

بقلم : الشاعر خالد اغبارية

بلادي…
ما بينَ نَكبَةٍ ونَكسَةٍ
تَتَجَرَّعُ الآلام
وَتَتَأَرجَحُ بينَ آهٍ وتَمام
وما بينَ قِصَّةِ اهتمام
وفي صَمتي عنها كلام
فيها لا فَرقَ بين النّورِ والظَّلام
ولا فَرقَ إنْ فَتَحْتَ عيْنَيْكَ أو أَغْمَضْتَ
فالنتيجَةُ واحدةٌ في عصرِ الخيام
تماماً كما يَجرَحُكَ احَدُهُم
فلا فَرْقَ إن اعتَذَرَ أم لا
فالذِّكرى كلُّها آلام
ويَأخُذني الَحنينُ إليها
لأنّها أغلى شيء
أجمَلَ شيء
أروَعَ شيء
لأنّها كلُّ شيء
وعندما تشتَدُّ بي رياحُ الحُزْنِ
أبحثُ فيها عن بُقعَةِ أرضٍ تَحتَويني
أتَنَفَّسُ الفَرَحَ فوقها
وأنْزِفُ الحزنَ عليها
وأتَذَكَّرُها فَيَأخُذُني
الحنينُ إليها..
وعندما تُمْطِرُ السّماءُ
أشعُرُ بالغُرْبَةِ
أشعُرُ بالبَرْدِ
وأبحثُ عن وَطَنٍ
أُمارِسُ فيهِ طُفولتي
فَأَتَذَكَّرُها…
فَيَأخُذُني الحنينُ إليها

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.