شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

اشرف بلبل:يحارب فوضى السلاح ونادم لحيازته مسدس غير مرخص

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 13 مايو, 2013 | القسم: الأخبار الرئيسية, الأخبار المحلية

” طيش شباب” بهذا المصطلح وصف الشاب اشرف بلبل البالغ من العمر 34 عاما من مدينة باقة الغربية وهو متزوج وأب لطفلة رضيعة تبلغ من العمر ثمانية أشهر ضلوعه في حيازة مسدس غير مرخص، ما كلفه الكثير من المشاكل فعدا عن المسار القضائي والتحقيقات والحبس والإبعاد عن المنزل، إلا أن الأضرار الاجتماعية والنفسية والاقتصادية والبعد عن العائلة كانت مضاعفة، فقد جرب على جلده ” طيش الشباب” هذا، المسدس غير المرخص أوشك أن ينسف ويدمر حياته فقد خسر مصدر رزقه وعمله ،عاش لأشهر بعيدا عن طفلته الرضيعة لأشهر وزوجته ووالدته وعائلته.

أسف وندم
اعترف اشرف بالخطأ وتدارك الخطر الذي يتهدد حياته جراء مسدس وحبات من الرصاص كان بالأصل في غنى عنها، واختار ان تكون تجربته هذه رسالة لكل جمهور الشباب في حثهم وتوعيتهم لمخاطر السلاح غير المرخص الذي يفتك بالمجتمع، فهو يواصل تأهيل حياته وطي صفحة الماضي حين أعرب عن أسفه وندمه لينطلق بفعاليات وحراك اجتماعي للتحذير من هذه الظاهرة ولجم لغة السلاح واعتماد لغة الحوار والتفاهم والإصلاح الاجتماعي كوسيلة لبناء المجتمع والنهوض بأبناء الشبيبة والشباب ليساهموا بالعمران والبناء والتطوير المجتمعي بعيدا عن العنف ولغة الرصاص.

وتجند اشرف بلبل الذي أعرب عن أسفه وندمه حين اعترف بموجب صفقة مع الادعاء بحيازة مسدس غير مرخص من اجل التوعية لمخاطر السلاح غير المرخص عبر سلسلة من الفعاليات والمحاضرات التي يقوم بها بالمدارس بأوساط الشبيبة ، يسرد من خلالها تجربتها وانعكاس القضية على حياته الشخصية وما تركته من ترسبات سلبية على المستوى الاجتماعي والعائلي.
وأكد بلبل بأنه لابد أولا أن نقر بوجود المشكلة-ظاهرة السلاح غير المرخص- ثم يتبع ذلك حملة إعلامية دعائية غير تقليدية تبين خطورة وجود أسلحة مع المواطنين وتحديدا جمهور الشباب وأبناء الشبيبة، داعيا إلى ضرورة تطوير الأمن الاجتماعي ونبذ ومكافحة الظاهرة باستخدام الإعلام ورجال القانون حتى تحصين المجتمع من هذه الظاهرة التي بات تهدد أمنه واستقراره.

عنف وحوار
وشدد على ضرورة أن تولي كافة ركائز المجتمع جهدا اكبر وان تتوجه إلى المواطنين والشباب في أماكنهم لتبصيرهم بمخاطر حيازة الأسلحة ونبذ لغة العنف والسلاح واعتماد لغة الحوار في الحياة اليومية، لافتا إلى ضرورة استخدام الإعلام في تثقيف المواطنين في هذا الاتجاه.
ودعا إلى حملة خاصة لتوزيع النشرات على الشباب في المقاهي والملاهي والمجمعات التجارية مع ضرورة إشراك مؤسسات المجتمع المدني في القضية، مع ضرورة التوجه نحو الشريحة العمرية التي تحمل السلاح وان تكون الرسالة الإعلامية واضحة بالابتعاد عن السلاح لما له من دلالات سلبية على المجتمع أن كان على المستوى الفردي العائلي أو المستوى العام.
وتشكل ظاهرة السلاح غير المرخص يقول بلبل إحدى الظواهر الخطيرة التي يعاني منها المجتمع العربي من تفشيها الذي يدخل في إطار ظاهرة فوضى السلاح ، حيث خلفت هذه الظاهرة مشاكل كثيرة بين العائلات والشباب، وراح ضحيتها عدد غير قليل من الأبرياء الذين لا ذنب لهم سوى أنهم جزء من هذا النسيج الاجتماعي الذي يعاني من هذه الآفة.

التوعية والإرشاد
وأكد بأن هذه ظاهرة سيئة، مطالباً أصحاب العقول والضمائر الحية بالعمل ضدها من خلال التوعية والإرشاد والنصح، حيث يوظف قصته وتجربته الشخصية وانعكاسها السلبي عليه للتوعية وإرشاد أبناء الشبيبة والطلاب بالمدارس من خلال محاضرات يتسلح من خلالها الطلاب بالوعي والمعرفة لمخاطر فوضى السلاح على المجتمع ومستقبلهم.
ولفت إلى أن هذه الظاهرة أحدثت حالات من الفزع والخوف والإزعاج لدى الأطفال ومصدر إزعاج لأبناء المجتمع برمته، وعليه لا بد من التحرك وعلينا جميعا ملقاة مسؤولية، فلا عذر لأحد منا في الوقوف جانبا حيال هذه الظاهرة الخطيرة وعلينا حماية مجتمعنا والحرص عليه من هذه الظواهر السلبية.
وعليه يتوجه اشرف بلبل بنداء لإلقاء السلاح جانبا ووقف استعمال السلاح القاتل والفتاك الذي يدوي صوته ليلا ونهارا ليقض مضاجع الأطفال، ويزعج الناس ويثير الرعب في نفوس الآمنين، ويؤكد بأنه لابد من إنهاء ولجم هذه الظاهرة الوقحة التي يرفضها مجتمعا وتشكل خرقا واضحا وصارخا للقانون والعادات والتقاليد وخطرا يهدد حياة المواطنين الأبرياء.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (2)