شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

ملياردير روسي يتحدى الموت بالتكنولوجيا.. ويقرر: لن أموت

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 12 مايو, 2013 | القسم: اخترنا لكم

كشف ملياردير روسي عن عزمه الخلود وعدم الموت، وقرر الاستعداد لذلك على طريقته الخاصة عبر خطوات تكمل خطته بحلول العام 2045.

ويؤمن الملياردير الروسي ديمتري ايتسكوف بأن التكنولوجيا سوف تمكنه من الحياة إلى الأبد في هيئة جسد ثلاثي الأبعاد. وبدأ بتحميل مخه بغرض التخزين حتى يتحقق ذلك الأمر.

وقال ايتسكوف إنه بدأ في تشكيل فريق من الخبراء لتنفيذ خطته الطموحة، حيث تم وضع جدول زمني من اجل الحصول على إنسان كامل ثلاثي الأبعاد، مشيرا إلى انه من المقرر أن تكون جاهزة لتحميل عقله في جهاز كمبيوتر بحلول عام 2015.

ويتبنى الملياردير الروسي مبادرة تستهدف تمكين تحميل العقل البشري إلى جسد رجل آلي ثلاثي الأبعاد بحلول عام 2045، مشيرا إلى تأسيسه الكونجرس العالمي للمستقبل، الذي عقد أول اجتماعاته في موسكو العام الماضي، وسيعقد اجتماعه الثاني في مدينة نيويورك الأمريكية في شهر يونيو المقبل، للكشف عن أحدث نسخ الروبوتات الشبيهة بالإنسان.

ويعتقد ايتسكوف أن من الممكن والضروري القضاء على الشيخوخة وحتى الموت، والتغلب على الحدود الأساسية للقدرات البدنية والعقلية من اجل التحرر من قيود الجسد المادي.

وأوضح انه قبل عام 2045 سوف يتم الانتهاء من خلق جسد صناعي يكون قادرا على أداء وظائف تفوق ما يفعله الجسد البشري بمراحل، ولن يكون أقل جاذبية منه.

وسوف يكون بوسع الناس أن يقرروا بأنفسهم المدى الذي تسير في حياتهم وإمكانيات تطورهم الشخصية في الجسد الجديد بعد أن ينتهي العمر الافتراضي لأجسادهم البشرية.

ويعتقد أن جيل الأجساد المصنعة بتكنولوجيا الأندرويد سوف تضيف إلى هذا الجسد قدرات خارقة على غرار سوبر مان.

ويقول ايتسكوف إن الإنسان الجديد الذي يستهدف تصنيعه سوف يحظى بقدرات تمكنه من مواجهة كل الظروف الصعبة والأحوال الجوية السيئة للغاية، بكل سهولة، مثل نقص الأكسجين وارتفاع درجة الحرارة والإشعاع والضغط الخ.

وباستخدام الخلايا العصبية سيكون بوسع الإنسان أن يختار الشكل الذي يريده لنفسه، فيقوم بتغييره متى أراد بضغطة زر واحدة.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (3)

  1. تفسير بن كثير

    يقول تعالى: { وما جعلنا لبشر من قبلك} أي يا محمد { الخلد} أي في الدنيا “”أخرج ابن المنذر عن ابن جريج قال: نعي إلى النبي صلى اللّه عليه وسلم نفسه، فقال: (يا رب، فمن لأمتي)، فنزلت: { وما جعلنا لبشر} الآية””بل { كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام} ، وقوله: { أفإن مت} أي يا محمد { فهم الخالدون} ؟ أي يؤملون أن يعيشوا بعدك! لا يكون هذا بل كلٍّ إلى الفناء، ولهذا قال تعالى: { كل نفس ذائقة الموت} وقد روي عن الشافعي رحمه اللّه أنه أنشد واستشهد بهذين البيتين: تمنى رجال أن أموت وإن أَمُتْ * فتلك سبيل لست فيها بأوحد فقل للذي يبغي خلاف الذي مضى * تهيأْ لأخرى مثلها فكأن قد وقوله تعالى: { ونبلوكم بالشر والخير فتنة} أي نختبركم بالمصائب تارة، وبالنعم أخرى، فننظر من يشكر ومن يكفر، ومن يصبر ومن يقنط، قال ابن عباس: { ونبلوكم} يقول: نبتليكم بالشر والخير فتنة، بالشدة والرخاء، والصحة والسَّقَم، والغنى والفقر، والحلال والحرام، والطاعة والمعصية، والهدى والضلال، وقوله: { وإلينا ترجعون} أي فنجازيكم بأعمالكم.( ارجو النشر وشكرالموقع هسا)