شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

أحب الأعمال إلى الله عز وجل سرور تدخله على مسلم

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 9 مايو, 2013 | القسم: اخترنا لكم

من أحب أن يغدق عليهم من أريج رياحينه ويسقيهم من جداول عطائه نرجو التوجه للأخ رائد زعبي .

مؤسسة لجنة الإغاثة الإنسانية للعون تناشد أصحاب القلوب الرحيمة (100) .

ما أصعب أن تتوسد مراسي الفقر تتلظى على جمراته يمنة ويسارا ليلا ونهارا تتقاذفك أمواجه التي تطرقك بمطارقه وتلسعك بعقاربه فتضيق عليك الدنيا بما رحبت عبثا تحاول أن تروم سبل النجاة فإذا مراسي الفقر تقذفك إلى شطاّن اليتم لا أب يؤنس انقباض قلبك ولا يكفكف دمعة قلبك لا تعرف طعما للطفولة ولا تلبس للفرح ثوبا لان أباك هو شمس حياتك وقمر سعادتك فما أصعب غروب شمسك ونزوح قمرك ………….

لم تدر منال مزاحم من قرية عبوين قضاء رام الله أن عقارب البلاء سوف تتزاحم عليها بعد أن نالت منالها بزواجها من علي أحمد عام 1989 وهي لم تبلغ التاسعة عشر من عمرها غير آبهة بأطمار الفقر التي تظلل حياتهم فرضيت أن تعيش في بيت صغير ملاصق لبيت أهله , الحياة باتت مستحيلة فيه وهو ملك الجد ومكون من غرفتان ومطبخ صغير وحمام يفتقد إلى التهوية ويعاني من الرطوبة وترتسم تصدعات على جدرانه وسقفه وقد اضطرت لتركه والنوم هي و أولادها عند الأقارب في أيام الشتاء الماطرة بسبب تسرب المياه إليه من الجدران والسقف فيضفي ألوانا من البؤس والكآبة على حياتهم ولكنها صبرت واحتسبت لعل الزمان يدور وتجود الأيام بكل خير فيزول الهم وينقشع الغم …….

كان علي يعمل بالبناء مقابل دراهم لا تكاد تسد حوائجه واحتياجاته وتسير الأيام لتحمل له نسائم الخير فتجمل الأم لتنجب ابنتها البكر رحمة عام 1990 تلتها ضحى عام 1991 وهند عام 1993 وسامي عام 1996 وشروق عام 1998 أشرف عام 2000 والصغيرة أسماء عام 2003 التي امتدت مخالب المرض لتعبث في صحتها فهي تعاني من شحنات كهربائية على الدماغ وحالات تشنج أعيت الأهل والأطباء وعبثا حاولوا علاجها جاهدين بعد أن بذلوا ودفعوا كل ثمين في تكاليف العلاج حتى وقعوا في أوحال الديون حتى استفحل الضنك والضيق عليهم بالرغم أن آمال علي كانت معقودة على بناء بيت جديد فقام باستصدار التراخيص اللازمة وببناء الأساسات لبيت المستقبل الذي يؤويهم ويلوذون به إذا ادلهمت الخطوب وحركت مراسيها ولسعتهم بأنيابها الحادة ……..

في يوم من الأيام وبعد أن عاد علي من العمل عام 2004 ونام نومته المعهودة بعد أن أنهى يومه بعد عناء وشقاء في عمله الشاق الذي يدمي الجسد والقلب معا أصيب بنوبة قلبية حادة شهق فيها شهيق خروج الروح لتفقد منال وأبنائها شمس حياتهم وقمر سعادتهم فلم يعد للحياة طعما وذوت زهرة الأمل وخبا ضياء الدرب وأدمى الخبر الفؤاد والقلب…..

طرقت منال أبواب مؤسسة لجنة الإغاثة الإنسانية للعون فقامت اللجنة بكفالة الأيتام واستطاعت ألام بجهودها الدؤوبة وبمساعدة أهل الخير الذين انساب عطائهم ببناء بيت للأيتام ودفعتها مطارق الحاجة لتطرق باب المؤسسة تارة أخرى من خلال أصحاب القلوب الرحيمة لمساعدتها في تجهيز بيتها الجديد بعد أن ضاقت في وجهها كل السبل وبعد أن لمسنا من خلال زياراتنا لها أن بيتها القديم يسوء يوما بعد يوم وهي تقف عاجزة أمام مصاريف أولادها الذين كبروا وباتت طلباتهم تزداد يوما بعد يوم ….

وبعد أن أصبحت عاجزة عن تجهيزه والانتقال للسكن فيه فما عاد البيت القديم يستوعبها وبقيت الأم تصارع الحياة لتربية أولادها وتعليمهم ونسيت أو تناست موضوع البيت الجديد ويتبقى عليها الكثير من اجل تجهيزه والسكن فيه فهي بحاجة إلى أكثر كم خمسين ألف شيكل ……6300 شيكل منها لحماية للشبابيك 6400 شيكل لأبواب الخشب 4400 شيكل لشايش المطبخ والدرج وتكلفة التمديدات الصحية والكهرباء 30000 شيكل . وهي لا تطمع بالكثير فالمساعدة بهذه الاحتياجات أو جزء منها يساهم معها بالكثير ويعينها على تامين حياة كريمة لأطفالها .

فتعالوا بنا يا أصحاب القلوب الرحيمة نحقق حلم منال ونكمل بناء بيتها كي يؤويها وأسرتها كي نزرع ابتسامة السعادة ونمدهم بعطائكم الفذ وكرمكم الأخاذ كي نرتقي بهم إلى حياة طيبة كريمة …… فأحب الناس إلى الله تعالى أنفعهم ، وأحب الأعمال إلى الله عز وجل سرور تدخله على مسلم .

مؤسسة لجنة الإغاثة الإنسانية للعون –الناصرة
(04- 6082095 ) (04- 6082096) (052- 8568700)
تابعونا على الموقع : www.egatha.com
وعلى صفحتنا على الفيسبوك : www.facebook.com/Egatha.Insaneya

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.