شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

السر وراء : بدأ الأذان بكلمة الله أكبر ؟

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 1 أغسطس, 2013 | القسم: دين ودنيا

( الله أكبر )

هل سألنا أنفسنا يوماً لماذا يبدأ الأذان بكلمة الله أكبر؟؟

ولما لم تكن عبارة أخرى ؟؟

لعلها تكون

(سبحان الله)

أو

(أشهد أن لا إله إلا الله )

السر يكمن في هذه الآية من سورة الجمعة.

(يا أيها الذين آمنوا إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله وذروا البيع

ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون)

ليس السبب في اختيار هذه العبارة هو التنبيه أو شد انتباه السامع فحسب
بل بلفت النظر أن كل ما يشغلك في هذه الدنيا من مشاغل فالله أكبر منها
إن تدرس وتذاكر فالله أكبر من مما تقرأه وتحضر له.
إن كنت تزرع وتحصد فالله أكبر من أن تنشغل عن
ندائه بزراعة وثمار. إن كنت تبيع وتشتري فالله أكبر من تلك التجارة
وإن ربحت لذا فعبارة الله أكبر هي خير لنا ما حيينا طالما نتابع الأذان بمماثلة القول
وترديده

وعند ( حي على الصلاة .. حي على الفلاح )

نقول لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
فنطلب من الله العون لأداء هذه الشريعة

فالمتابعة من الأذان فيه إقرار وتوافق مع النفس

بأن كل ما يقال في الأذان هو مطابق لما في صدرك من يقين حق

والمسارعة للصلاة فيه إثبات بالفعل على المسارعة لأوامر الله وعدم التمهل

الفتوى

تَقَدُّم فْرض الأذان قبل أن تُفرَض صلاة الجمعة !
نُزول سورة الجمعة بعد حادثة وقعت والنبي صلى الله عليه وسلم يخطب الجمعة .

ففي حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال : بينما نحن نصلي مع النبي صلى الله عليه وسلم إذ أقبلت عِير تحمل طعاما ، فالتفتوا إليها حتى ما بَقِي مع النبي صلى الله عليه وسلم إلاَّ اثنا عشر رجلا ، فَنَزَلت هذه الآية : (وَإِذَا رَأَوْا تِجَارَةً أَوْ لَهْوًا انْفَضُّوا إِلَيْهَا وَتَرَكُوكَ قَائِمًا) . رواه البخاري ومسلم .

والأذان مشروع قبل هذه الحادثة التي نَزَلت بسببها الآية .
قال ابن رجب : وإنما شُرِع الأذان بعد هجرة النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة ، والأحاديث الصحيحة كلها تَدُلّ على ذلك . اهـ .

وهو مشروع لِصلاة الجماعة قبل أن يُشرَع لِصلاة الجمعة ، كما تدلّ عليه الأحاديث الواردة في بدء الأذان وكيفيته .

والله تعالى أعلم .

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.