شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

النائب إبراهيم صرصور يقوم بزيارة لبلدية الطيرة ويلتقي برئيسها ومجلس إدراتها…

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 28 أبريل, 2013 | القسم: أخبار وسياسة

في إطارا زياراته الدورية للمجالس والبلديات العربية في البلاد ، التقى الشيخ إبراهيم صرصور رئيس القائمة العربية الموحدة والعربية للتغيير ، وبحضور السيد محمود ناصر عضو قيادة الحركة الإسلامية في الطيرة ، الخميس 25.4.2013 ، برئيس بلدية الطيرة السيد مأمون عبدالحي وعددٍ من أعضاء البلدية ، تم خلال اللقاء التباحث في آخر التطورات المتعلقة بظاهرة العنف التي راح ضحيتها العديد من الشباب العربي ، إضافة إلى التحديات التي تواجه البلديات والمجالس العربية في هذا الشأن وغيره من الشؤون في ظل الحكومة الإسرائيلية الجديدة .

رحب رئيس بلدية الطيرة في بداية اللقاء بالنائب إبراهيم صرصور ، مؤكدا على أهمية التعاون بين النواب العرب في الكنيست وبين رؤساء البلديات والمجالس ، خدمة للمصلحة العامة التي تحتاج على تضافر جهود كل القطاعات في المجتمع العربي .

قدم بعدها تقريرا حول خطط البلدية لمواجهة ظاهرة العنف ابتداء من المدارس حيث تنفذ البلدية حاليا عددا من المشاريع الطموحة التي من شأنها تنشئة جيل يؤمن بقيم التسامح والتعاون والحب والأخوة ، مؤكدا على أن هذه المشاريع بدأت تعطي نتائج طيبة في أوساط الطلاب حيث قَلَّتْ نسب العنف وهدأت موجات التوتر كثيرا بالمقارنة مع الفترة السابقة ، وانتهاء بمشروعات إصلاح مجتمعي تشارك فيها كل الهيئات والفعاليات والحركات والأحزاب والمؤسسات العامة والخاصة ، يهدف إلى تجفيف ينابيع العنف وإخماد لهيبه إلى الحد الأدنى ، إنقاذا للأجيال من مصير أسود لا يبشر إلى بمزيد من الخراب والدمار …

بدوره أثنى النائب صرصور على جهود البلدية ، مؤكدا على أهمية المشاركة الشعبية في مواجهة ظاهرة العنف على اعتبارها التهديد الأكبر لحاضر ومستقبل المجتمع العربي . هذا وأشار إلى أن الإحصائيات الرسمية تفيد بأن نسبة الضالعين في أوجه العنف المختلفة هم قلة قليلة وجدت الباب مفتوحا أمامها لتعيث في الأرض فسادا دون رادع من خلق أو وازع من دين ، عندما لم تقم الغالبية الساحقة المسالمة من مجتمعنا بدورها في حماية نفسها في مواجهة الخارجين على النظام العام ، فكانت النتائج على النحو الذي نراه .

كما وأبدى استعداده الكامل للتعاون مع بلدية الطيرة وكل الخيرين من أبنائها في سبيل تحقيق الأمن والأمان ، وذلك من خلال عضويته في الكنيست ودوره الريادي في الحركة الإسلامية القطرية والمحلية في الطيرة ، حيث تضع الحركة موضوع الإصلاح الاجتماعي بما في ذلك محاربة العنف في رأس أولوياتها ..

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.