شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

تقليص المخصصات سيلقي (40) ألف ولد في هاوية الفقر

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 27 أبريل, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

هنالك الكثير من العائلات الأخرى القريبة من خط الفقر، وستتأثر بالتقليصات،فتتسع دائرة الفقر اكثر واكثر. وأضاف انه مؤسسة التأمين الوطني تبذل جهودها لمنع التقليص”لكن يبدو انه واقع لا محالة”- كما قال.

صرّح المدير العام لمؤسسة التأمين الوطني، البروفيسور شلومو مور يوسيف، بأن التقليصات المحتملة في مخصصات الأولاد، ستؤدي الى زيادة عدد العائلات القابعة تحت خط الفقر، والتي تعتاش من مبلغ يقلّ معدله الشهري عن اربعة آلاف شيكل، ما يعني ان ما بين 30-40 ألف ولد سيُلقى بهم في هاوية الفقر والعوز والفاقه – على حد تعبيره، محذراً من نية الحكومة بصرف مبلغ شهري موحد لكل ولد(حتى سن 18 عاماً) قدره (150) شيكل (40 دولار). ووفقاً لهذا النظام المخطط له تتوقع الحكومة ان توفر على الميزانية مبلغاً يتراوح ما بين 1،5-2،5 مليار شيكل سنوياً.

وزيادة على ذلك، يقول”مور يوسيف” محذراً ان هنالك الكثير من العائلات الأخرى القريبة من خط الفقر، وستتأثر بالتقليصات،فتتسع دائرة الفقر اكثر واكثر. وأضاف انه مؤسسة التأمين الوطني تبذل جهودها لمنع التقليص”لكن يبدو انه واقع لا محالة”- كما قال.

ضريبة دخل سلبيّة
وروى “موري وسيف” انه توجه سوية مع وزير الرفاه الجديد، مئير كوهن، الى وزارة المالية،طالبين منح تعويض لمستحقي مخصصات المعيشة والإعالة، ممن يستحقون ضريبة الدخل السلبية، وذلك للحفاظ على مستوى معيشة لائق في ظل التقليصات المتوقعة.

وأضاف ان التعويض يفترض ان ينطبق على الواقعين تحت خط الفقر،مثل مستحقي مخصصات ضمان الدخل والنفقة والاعاقة واحادية الإعالة والإعاشة (النساء على الغالب)- وخاصة اولئك الذين لهم اولاد. وفيما يتعلق بمستحقي ضريبة الدخل السلبية”حيث أن البعض منهم موجودون فوق خط الفقر، احصائياً، لكنهم على وشك الهبوط الى ما دو هذا الخط، اذا ما تقررت التقليصات”- على حد تأكيده.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.