شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

أحد الوسائل الوالدية الأكثر تأثيراً على الأطفال

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 26 مايو, 2013 | القسم: الأطفال

اليكم أحد الوسائل الوالدية الأكثر تأثيراً على الأطفال عند استخدامها بصورة صحيحة ألا وهي الاجتماعات العائلية (اللقاءات الأسرية): وهي اجتماعات يلتم فيها شمل أفراد الأسرة جميعا أي الوالدين والأولاد أكبر من 4سنوات، تحت شروط محددة مسبقاً كما سأبين لاحقاً. لو طلب مني تحديد أكثر الأدوات الأبوية فاعلية للتأثير على الأولاد لأخترت الاجتماعات العائلية، ففي الحقيقة هناك مشاكل كثيرة يمكن حلها من خلال هذه الاجتماعات، حيث أن لها فوائد كثيرة، ومن فوائدها أنها تحتوي على معظم أو كل المهارات الحياتية التي يحتاج أن يتعلمها الأطفال من خلال المشاركة في الاجتماعات العائلية ومن هذه الفوائد.

– اكتساب مهارات حل المشاكل
– مهارات الاتصال والتعاون
– الاحترام المتبادل، والإبداع
– ومهارات فكرية
– تعلم تحمل المسئولية
– التعبير عن الشعور وكيف نروح عن العائلة؟
وهي فرصة رائعة ليجرب الأولاد قيمة استخدام الأخطاء كفرص رائعة للتعلم. وأكثر هذه الفوائد أهمية التقارب العائلي، فهي فرصة ذهبية للم شمل الأسرة في مكان واحد وحول طاولة واحدة.
يستطيع الوالدان حل مشاكل كثيرة مع أطفالهم (فوق أربع سنوات) من خلال هذه الاجتماعات وذلك من خلال اقتراح وضع هذه المشاكل على جدول أعمال (أجندة) للمناقشة واقتراح الحلول أثناء الاجتماعات العائلية الأسبوعية. فالمكونات الرئيسية للإجتماعات العائلية الناجحة هي:
1- ضع جدول مواعيد للاجتماعات بصورة منتظمة، مرة أسبوعياً ولتكن خلال إجازة نهاية الأسبوع مثل يوم الجمعة بحيث أن كل فرد يستطيع تذكرها.

2- ضع نموذجاً لجدول الأعمال (الأجندة) في مكان ثابت وظاهر (فوق باب الثلاجة مثلاً) كي يراها كل شخص ويكتب عليها الموضوع الذي يرغب في طرحه.

3- عند بداية الاجتماع يعين رئيساً للجلسة حيث يبدأ بالمجاملات والتقديرات للوالدين والأولاد الحضور، ومن ثم يتيح لكل فرد فرصة أن يعطى ويتلقى.

4- يبدأ رئيس الجلسة والمسجل بالدعوة للاجتماع ويبدأ بقراءة جدول الأعمال لمناقشة الفقرات، ويعطي الفرصة لكل فرد بطرح موضوعه ومن ثم تبدأ المداولة، يظل الاجتماع قائماً حتى نهاية جدول الأعمال، بحيث يقوم رئيس الجلسة بتدوين الاقتراحات والدوائر المتفق عليها مسبقاً.
5- يتم نقاش كافة المواضيع وطرح الإقتراحات المناسبة وإذا كان هناك عدم اتفاق يتم التصويت على المواضيع المختلف عليها بحيث أن كل فرد في الأسرة يطرح رأيه. قد يحتاج أحد المواضيع إلى معلومات تفصيلية عندها يؤجل هذا الموضوع ويطرح في أحد الاجتماعات العائلية المقبلة وذلك لإعطاء الفرصة لجمع المزيد من المعلومات قبل أن تستطيع الأسرة أن تحقق اتفاقاً ما حول هذا الموضوع.

6- من الأهمية بمكان سماع الجميع بإعطائهم فرصاً لطرح آرائهم وبث مشاعرهم، وهذه غالباً ما تكون كافية كي تلهم الناس لإحداث التغييرات المطلوبة، وفى أوقات أخرى قد تستمع إلى بعض الأفكار الرائعة لحل بعض المواضيع أو سماع بعض النتائج المنطقية.

بعض العائلات قد تفضل استخدام هذا الوقت للترفيه المفيد كمشاهدة شريط مفيد أو إعطاء الفرصة لأحد الأولاد لإلقاء محاضرة أو إنهاء الاجتماع بلعبة، بحيث تكون هذه الاجتماعات مرحة بقدر ما تكون منتجة.

الاجتماعات العائلية مجربة إلا أن الواجب إعطاءها فرصة للنجاح الذي قد يستغرق بعض الوقت، وينبغي على الوالدين أن يتعلموا إلقاء المحاضرات وإدارة الاجتماعات، وعلى الأطفال أن يدركوا بأنهم سوف يسمع لهم وتؤخذ أمورهم مأخذ الجد.

وبعض العائلات ينصرفون عن الاجتماعات العائلية حيث أنهم يظنون أن الحلول سوف تستمر إلى الأبد وهذا غير حقيقي، إذا اخترت فكرة لحل مشكلة ما فحاول تطبيقها لمدة كافية (أسبوع مثلاً) كي ترى كيف تعمل. فإذا لم تحل ارجع بالمشكلة على جدول الأعمال وحاول مرة بعد أخرى.
تذكر أن فوائد هذه الاجتماعات بعيدة المدى وهي أكثر أهمية من الاحباطات والفشل قصير الأجل، فالفشل هو أساس النجاح وأساس عملية النمو والتعليم.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.