شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

بيان انصار الحق; دَرْءُ المفاسد مقدَّم على جلب المصالح

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 26 أبريل, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

وصلنا الى موقع هسا بيان صادر عن انصار الحق قد جاء فيه:

الحمد لله الذي أنزل لنا شريعة إسلاميّة مَبنيّة على تحصيل المصالح وتكميلها، ودرء المفاسد وتعطيلها أو تقليلها، ونصلّي ونسلِّم على خير خلقه محمّد صلّى الله عليه وسلّم.
أمّا بعد.

لقد جاء الإسلام شاملًا كاملًا ليعطيَ البشريّة حلولًا تعود عليهم بالمنافع وتحول بينهم وبين الوقوع في الأذى أو الوقوع في الحرام، عندما ينهَى الشارعُ البشرَ عن شيء ما فإنّما يكون ذلك لمصلحتهم. أمرَنا الله عزّ وجلّ بالأمر بالمعروف والنَّهْي عن المنكر، ومن أهمّ القواعد في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر هو اعتبار المصالح، إذ يُشترَط في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أن لا يؤدّي إلى مَفْسَدة أعظمَ من المنكر أو مثله، وكذلك هو الحال وفقًا لقاعدة إزالة الضرر.
وعليه، فإنّ تحصيل المصالح هو أمر شرعيّ ولا خِلاف في هذا ولكن الخلافَ يكمن في الترجيح بين المصالح والمفاسد، وهو يختلف من عالم إلى آخر في مسائل تتساوى فيها المصلحة والمفسدة أو يتوهّم ذلك ولهذا الأمر آليته رجاله من أهل الفقْه والدِّراية.

فيا أيُّها المسئولون في بلدنا – من جمعيّات وحركات وبلدية وأفراد، إنّ مسألة المصلحة، المساعدة، التنوير أو الثقافة لن تأتي بفعل الحرام وإنْ كان نتاجُ مردوده وافرًا، بل سيكون حسرةً وندامة، فالإسلام لم يقف يومًا ولن يقف مكتوفَ اليدين دون طرح البديل من أجل المصلحة العامّة ودعم المحتاجين أو من أجل تثقيف المسلمين وتعليمهم والترويح عنهم.
تكثر في أيّامنا وفي بلدنا خاصّة الأعمالُ الخيريّة والنشاطاتُ الاجتماعيّة ونحن – مع ما نكنّه من الاحترام للجميع – نرى أنّ هناك خلطًا بين الحلال والحرام، فعندما تدعو أيُّها الفاضل أهلنا لدعم فلان، أو لتنمية الثقافة، أو لإحياء يوم الأرض، أو ذكرى يوم النكبة أو غيرها من المناسبات المهمّة ولكن في إطار حفل غنائيّ ماجن فيه الاختلاط وفيه ما فيه من تبرُّج الفتيات وكأنهنّ في سهرة عروس، هذا بالإضافة إلى الغناء الفاحش الذي لا يرضاه اللهُ ورسولُه، فإنّك – أيُّها الفاضل – تبني بيدٍ وتهدم بالأخرى: فأنت تثقّف وتوعّي من جهة وتروّج أو تدعو إلى الانحلال الخلقيّ. في حين يقول الشارع درء المفاسد مقدّم على جلب المصالح. إننا، والله، لا نقبل هذا، كما لا يقبله كلّ غيور على عرضة وسلامة دينه.

نعود ونكرّر ونؤكّد على أنّ قاعدة درء المفاسد مقدّمة على جلب المصالح هي قاعدة معتمدة عندنا نحن المسلمين، ولا يجوز لك، أخي في الله، أن تقوم بعمل فيه مفسدة، وإن كنت لا فتبيّن الحلال من الحرام، يرحمك الله، ولا تستعجل الأمور لأنّ من يدعو إلى ضلالة كان عليه وِزْرُ من تبعوه إلى يوم القيامة، لا ينقص من أوزارهم شيء، فهي مجازفة ومخاطرة كما ترى، وعلى من يريد الخيرَ لنفسه ولشبابنا أن يتحرّى الحلال ويبتعد عن الحرام في كلّ ما يخطّط ويدعو له أو يقوم به.

دعونا نبني مجتمعنا على أساس شرعيّ يرضي الله ورسوله حتى نسعد في دنيانا وآخرتنا، وإنّنا إذ نثمّن الجهود المبذولة من أجل رفع مستويات أهلنا من الناحية الاجتماعيّة والثقافيّة وغيرها، فإنّنا ندعو بأن تكون وفق منهاج ربّنا ولا نقبل أن تكون بأيّ ثمن؛ فبئس البضاعة الفاسدة التي تعرض تحت ستار المساعدة والثقافة والرياضة والوطنيّة.
ونحن في مؤسسة أنصار الحقّ نؤمن بأنّه يجب أن تكون هناك نشاطات وفعّاليّات للجميع ذكورًا كانوا أم إناثًا صغارًا كانوا أم كبارًا، لكل واحد دور في الثقافة والتنمية والترفيه؛ ولكن يجب أن تكون بضوابط شرعيّة وإذا تعذّر ذلك فالأولى درء المفاسد لأنّه مقدّم على جلب المصالح.

يدًا بيد نبني مجتمعًا أفضل

الى هنا نص البيان

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.