شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

التنفيذ الحرفي لتقرير لجنة تقصي الحقائق هو الحل لأزمات الحج والعمرة…

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 22 أبريل, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية 2

النائب الشيخ إبراهيم صرصور: التنفيذ الحرفي لتقرير لجنة تقصي الحقائق هو الحل لأزمات الحج والعمرة…

بعد فشل لجنة التنسيق العليا للحج والعمرة في إدارة ملف الحج والعمرة عموما وملف عمرة شهر 3 خصوصا ، والتي شهدت تدهورا خطيرا في الخدمات أدت إلى موجة عارمة من الاستياء في أوساط المعتمرين من الأغلبية الساحقة من القرى والمدن والعربية، ورفع مئات الشكاوى التي ضج من خلالها المعتمرون من تدني مستوى الخدمات ومن سوء المعاملة ،

لا بد من التأكيد هنا على أن لجنة التنسيق لشؤون الحج والعمرة تتحمل المسؤولية الكاملة عن الفشل غير المسبوق في إدارة ملف عمرة شهر آذار 2013 ، ويأتي هذا الفشل نتيجة حتمية ومنطقية لاستمرار هذه اللجنة في عملها رغم ما كشفته لجنة تقصي الحقائق في تقريرها الصادر بتاريخ 2.10.2011 من تفاصيل مذهلة دلت على فشل لجنة التنسيق الذريع في الملفين الإداري والمالي المتعلقين بملف الحج والعمرة، والذي طالب بحلها وإقالة أعضائها من مهامهم وإقامة مؤسسة مهنية ترعى هذا الشأن على أسس علمية وتنحاز إلى مصالح شعبها بكل كبرياء وشموخ …

لقد قامت لجنة خاصة برئاسة السيد محمد زيدان رئيس لجنة المتابعة العليا وعضوية النائب إبراهيم صرصور والشيخ كمال خطيب، بتسليم نسخة من التقرير ( مجلدين )، الأول إداري والثاني مالي، لمعالي وزير الأوقاف السابق الأستاذ الدكتور عبد السلام العبادي، لعمل اللازم بناء على ما ورد في التقرير من توصيات على رأسها إنهاء عمل الجمعيات واللجان القائمة فورا، وإقامة مؤسسة مهنية لإدارة ملف الحج والعمرة تقوم على أسس إدارية حديثة، ويتم فيها تداول السلطة منعا للهيمنة ، والتي هي المقدمة الأولى للترهل والفساد. لقد أكد معالي وزير الأوقاف على احترامه للتقرير، وعلى موافقته المسبقة على أي حل تقدمه لجنة المتابعة تنفيذا لتوصيات التقرير ووضعه موضع التنفيذ …

قرارات لرئيس لجنة المتابعة أدت إلى إجهاض التقرير وتفريغه من محتواه، مما فوت فرصة غير مسبوقة لتغيير جذري. والآن آن الأوان لإنهاء هذه المهزلة والبدء فورا بتنفيذ توصيات لجنة تقصي الحقائق من تاريخ 2.10.2011، وعليه أدعو رئيس المتابعة السيد محمد زيدان أن يعلن عن تنفيذ توصيات لجنة تقصي الحقائق وتحقيق المطلب المشروع للغالبية الساحقة من المسلمين.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.