شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

نوكيا تطرح جيل جديد من الهواتف الذكية الشعبية

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 17 يونيو, 2012 | القسم: تكنولوجيا

لم تتوقف نوكيا طوال هذا العام عن السعي بمنتهى القوة لكي تستعيد مكانتها، ورغم التحسن الايجابي الطفيف في اداءها، الا انها مازالت تعاني من انخفاض في حصتها السوقية، وتحاول ان تكون عودتها من خلال الهواتف الذكية، وخاصة تلك التي تعمل بالالمس، ومؤخراً اطلق سلسلة جديدة من الهواتف Asha Touchالتي تعمل بالمس، من فئة الهواتف المتوسطة.

واطلقت الشركة الفلندية الاصل، ثلاث طرازات جديدة من الهواتف: Nokia Asha 305، وNokia Asha 306، وNokia Asha 311، من عائلة Asha الناجحة، التي قدمت لأول مرة في أكتوبر 2011. وتتوفر اليوم 10 أجهزة Asha في أكثر من 130 سوقاً، تمنح المستهلكين الشباب من عشاق الشبكات الاجتماعية هواتف تلائم نمط حياتهم، على حد قول الشركة.

Nokia Asha 305 with Dual SIM discover a fun way to stay in t وصُممت الهواتف الجديدة بحيث تقدم تجربة مشابهة للهواتف الذكية للمستهلكين الذين لا يرغبون بتحمل تكاليف باهظة لنقل البيانات أو المعاناة من عمر البطارية القصير.

وتعتبر هذا النوع من الهواتف بمثابة “هواتف ذكية شعبية”، كما يصفها المستخدمين، وتقدم الهواتف الجديدة اتصال سريع عبر شبكات 3.5G، وهو مجهز بشاشة لمس تكثيفية، ويعمل بمعالج تبلغ سرعته 1 غيغاهرتز ليوفر تجربة تصفح إنترنت رائعة.

لسنوات طويلة ظلت نوكيا متمسكة باستراتيجية عدم طرح جهاز بشريحتين، ولكن قبل عام تقريبا بدات في طرح اجهزة ترضخ لهذا الفكر الذي يبحث عنه الكثير من المستخدمين، والحهاز Asha 305يعمل بشريحتين مع سهولة التنقل بينهما.

أما شقيقه Nokia Asha 306 فهو طراز أحادي الشرائح، وهو أقل هاتف سعرا مزود بإتصال “واي فاي” من نوكيا حتى الآن.

وفي هذه المناسبة قال “مندر بايده”، مدير اقليمي لشركة نوكيا، مع طرحنا لهواتف اللمس Asha في الأسواق، فإننا نسرِّع عملية تنفيذ التزامنا بتوفير الاتصال بالإنترنت لمليار مستهلك جديد، وتقديم تجربة سلسة بسعر معتدل للإتصال بالإنترنت والتواصل مع الأصدقاء ودخول عوالم الترفيه وتطبيقات الإنترنت والمحتوى”.

تستفيد الأجهزة الجديدة بشكل كامل من متصفح نوكيا Nokia Browser 2.0، وهو التحديث الرئيسي الأحدث الذي يستخدم تقنية الحوسبة السحابية من نوكيا لخفض استهلاك البيانات بنسبة تصل إلى 90%، ما يعني أنه بإمكان المستهلك الإستمتاع بإنترنت سريع ومنخفض التكلفة.

ويمكن تحميل صفحات الإنترنت بسرعة أعلى بثلاث مرات مقارنة بالأجهزة التي لا تستخدم التصفح مع ميزة التسريع السحابي.

وذكرت نوكيا ان نحو 42% من المحتوى الذي تم تحميله من متجر نوكيا Nokia Store كان إلى أجهزة Asha وأجهزة نوكيا الأخرى التي تستخدم بيئة التطوير “جافا”.

وقبل عام واحد فقط، كان هذا الرقم 10%. كما أن هناك 410 مطورين لمنصة نوكيا قدموا تطبيقات تم تحميلها أكثر من مليون مرة.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.