شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

الحركة الإسلامية تزور عددا من ذوي الأسرى السياسيين بمناسبة يوم الأسير الفلسطيني..

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 18 أبريل, 2013 | القسم: أخبار وسياسة

شارك الشيخ النائب إبراهيم عبد الله صرصور ، رئيس القائمة العربية الموحدة والعربية للتغيير ، والشيخ المحامي وعضو الكنيست السابق عبد المالك دهامشة ، ألأربعاء 17.4.2013 ، في وفد من الحركة الإسلامية ، قام بزيارة عدد من ذوي الأسرى في منطقة الجليل وذلك بمناسبة يوم الأسير الفلسطيني .

هذا وضم الوفد أيضا كُلاً من الشيخ الدكتور منصور عباس نائب رئيس الحركة الإسلامية والسيد إبراهيم إكتيلات رئيس الحركة الإسلامية في منطقة الجليل الشرقي .

بدأت جولة الزيارات بقيام الوفد بزيارة قرية إبطن في منطقة حيفا ، حيث زار الوفد الأسير المحرر السيد علي عُمرية ، ومن ثم توجه لزيارة ذوي ألأسير ( سمير سرساوي ) الذي مر على تواجده في السجن أكثر من 24 عاماً .

بعدها أنتقل الوفد إلى قرية المكر ، حيث انضم إليه كل من الشيخ سمير عاصي ، إمام وخطيب جامع الجزار ، والسيد محمد سالم رئيس الحركة الإسلامية في عكا ، حيث قاموا بتقديم التعازي لعائلة المرحوم فوزي النمر .

أما المحطة الثالثة فكانت قرية البعنة ، حيث قام الوفد بزيارة ذوي الأسيرين إبراهيم محمد بكري ، وياسين حسن بكري .

توجه الوفد بعدها إلى مدينة عرابة حيث أنضم إليهم هناك الدكتور أحمد أسدي والسيد أحمد كناعنة . قام الوفد بزيارة ألأسير المحرر السيد محمد كناعنة ( ابو اسعد ) ، وقدموا التهاني والتبريكات بمناسبة تحرره من السجن . وفي نفس البلدة أيضاً قام الوفد بزيارة عائلة ألأسيرة لينا جربوني ، والتي مضى على تواجدها في السجن نحو 11 عاماً .

في حديثه مع ذوي الأسرى أكد الوفد على مدى الاهتمام الخاص الذي توليه الحركة الإسلامية لملف الأسرى ، حيث تعمل من خلال نوابها في الكنيست ومن خلال مؤسساتها المتنوعة على المتابعة الحثيثة لهذا الملف السياسي – الإنساني بامتياز ، على أمل أن يتم تحرير جميع الأسرى السياسيين الفلسطينيين عموما ، والأسرى العرب مواطني الدولة ، خصوصا أولئك الذي اعتقلوا قبل اتفاقيات أوسلوا ومضى على إعتقالهم نحو ثلاثة عقود .

هذا وشدّد الوفد على أهمية الإستمرار في زيارة التواصل مع ذوي الأسرى الذين ما زالوا يقبعون خلف القضبان ، وضرورة التمسك بالحقوق والوطن والمستقبل والإيمان بان فجر الحرية قادم طال الزمان او قصر . كما وَثَمَّنَ الوفد صبر ذوي الأسرى وعمق تضحياتهم ، مؤكدين على العهد معهم حتى تحرير آخر أسير من أسرى الوطن . هذا ودعا الوفد والأهالي جميع المسؤولين على مختلف مستوياتهم إلى أن تكون قضية الأسرى على رأس سلم اولويات العمل عربيا وإسلاميا ودوليا.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.