شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

للحمل بعد الثّلاثين مخاطره وسبل عناية خاصّة !

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 13 مايو, 2013 | القسم: حمل وولادة

إن تقدّم المرأة في العمر يزيد من مخاطر بعض الاضطرابات الجينية ومضاعفات الحمل لديها، ويسبب لها تراجعاً في الخصوبة,لأنه موعدها مع التغيّرات البيولوجية.

مخاطر الحمل بعد الخامسة والثلاثين:
– الخصوبة: تولد المرأة حاملة فرصها الكاملة لتصبح أمّاً، أي مليون أو مليوني بويضة، تحرّر واحدة منها كل شهر عند الإباضة، ومع الوقت، ينقص عدد هذه البويضات المتوفرة وتتدنى فعاليّتها، لهذا السّبب قد تعاني المرأة من ضعف فرص الحمل كلّما تقدّمت في العمر.

– الإجهاض: خطر التعرّض للإجهاض يزداد مع تقدّم المرأة في السنّ، فيبلغ نسبة 15% للنساء دون الـ35، أما فوقها فترتفع لتصل الى 20-30% ثمّ تصل الى 50% في سنّ الأربعين.

– سكّري الحمل: مقارنة مع النّساء الأصغر سناً، تتعرّض اللواتي تجاوزن الـ35 لضعفي مخاطر الإصابة به.

– ارتفاع ضغط الدم: وهو واحد من مخاطر هذا الحمل، إضافة إلى تحرّك المشيمة الى أسفل الرحم والمشاكل التي تصاحبه.

– الولادة القيصريّة: إن تعرّض المرأة للمضاعفات في الحمل المتأخّر سيزيد من مخاطر تعرّضها للولادة القيصرية.

– اضطرابات جينية: قد تشهدها المرأة في حملها المتأخّر في تكوين المولود، وتبلغ نسبتها 1 من 400 حالة.

العناية خلال الحمل:

يمكن للمرأة أن تخفّف من مخاطر حملها المتأخر بعد الخامسة والثلاثين من خلال تلقيها عناية مبكرة ومنظّمة وأهمّها:

– الحمل بوزن صحيّ: الوزن الطبيعيّ عند الحمل قد يقيك الكثير من المضاعفات في هذه المرحلة، أي لا تزيدي من المعدل الطبيعيّ باكتساب 25-30 كيلوغراماً خلال حملك، إضافة الى اعتمادك على التمارين الدورية.

– ابدئي بفيتامينات الحمل قبل حصوله: احرصي على احتواء هذه الفيتامينات على معدل 400 ميكروغرام من حمض الفوليك الذي يستخدمه جسمك في فبركة خلايا جديدة، ويعزّز نموّ الجهاز العصبي عند الجنين.

– ابتعدي عن التدخين: لأن امتناعك عنه سيزيد من فرص حصول الحمل، وسيقلّل من مضاعفاته في ما بعد.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.