شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

الحركة الإسلامية تشارك في مسيرة العودة ال16 في قرية خبيزة المهجرة

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 16 أبريل, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية 2

شاركت الحركة الإسلامية برئيسها الشيخ حماد أبو دعابس ونوابها الثلاثة في الكنيست إبراهيم صرصور ومسعود غنايم وطلب أبو عرار والعديد من قياداتها وكوادرها ، في مسيرة العودة السادسة عشرة إلى قرية خبيزة المهجرة وذلك عصر اليوم الثلاثاء 16-04-2013.

وكان هناك مشاركة واسعة ( نحو 15 ألف مشارك) من ابناء الجماهير العربية الفلسطينية في البلاد على ارض قرية خبيزة المهجرة. وقد شارك في هذه المسيرة عدد من القياديين من لجنة المتابعة العليا والقوى والحركات الوطنية.

بدأ البرنامج بالنشيد الوطني الفلسطيني ووقوف جميع الحضور احتراما وتقديرا له ، لينطلق من بعد ذلك المهرجان بكلمات خطابية ، ثم تلا ذلك فقرة فنية .

للمعلومات

تقع قرية خبيزة المهجرة في بلاد الروحا على ارتفاع 175 متراً عن سطح البحر، وعلى بعد 29,5 كم(خط هوائي) إلى الجنوب الشرقي من مدينة حيفا، وعلى مسافة 15 كم من مدينة أم الفحم، وعلى بعد 7 كم من قرية كفر قرع. تحدها من الغرب قرية أم الشوف والسنديانة، ومن الشرق قرية البطيمات والكفرين، ومن الجنوب قرية قنير وكفر قرع وعاره، ومن الشمال قرية دالية الروحا، ومن الشمال الغربي قرية صبارين.

عدد سكان القرية:
في عام 1922 بلغ عدد سكان القرية 140 نسمة، وفي عام 1931 بلغ 209 نسمة يعيشون في 42 منزلاً، وفي عام 1945 ارتفع العدد إلى 290 نسمة، وفي عام النكبة 336 نسمة بالتقريب.

في 8 أيار 1948 هاجمت قوات الهاغاناه قرية كفر قرع، ورغم أن هذا الهجوم فشل إلا أن سكان القرية نزحوا عن قريتهم وأصبحوا لاجئين لأنهم بقوا تحت مرمى نيران العصابات الصهيونية. في تلك الفترة استعان بن غوريون بمنظمة الإيتسل وأناط بقواتها مهمة احتلال القرى العربية في بلاد الروحا.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.