شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

بيرس:سنحتفل بالسلام مع جيراننا فعباس شريك حقيقي ولديه المقدرة على اتخاذ القرارات الصعبة

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 15 أبريل, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

عشية احتفالات اسرائيل بمرور 65 عاما على قيامها ومع قرب انتهاء فترة شمعون بيرس الرئاسية، التقت صحيفة “يديعوت احرونوت” اليوم الاثنين بيرس الذي تطرق للعديد من القضايا، معبرا عن قناعته بتحقيق السلام مع الفلسطينيين والاحتفال بهذا السلام في احتفالات مرور 70 عاما على قيام اسرائيل.

وتطرق بيرس للسلام في المنطقة بعد سؤال وجه له بهذا الخصوص، مؤكدا بأن احدا لا يستطيع معرفة ما سيأتي به اليوم القادم، ولكن السلام حتما سيأتي والرئيس الفلسطيني محمود عباس شريك حقيقي في عملية السلام، ولديه القوة والمقدرة على اتخاذ القرارات الصعبة وليس كما يحاول البعض في الحكومة الاسرائيلية القول بأنه غير شريك.
تراجع قوة الرئيس أبو مازن
وأضاف بيرس “ليس صحيحا ما يشاع عن تراجع قوة الرئيس أبو مازن، وليس صحيحا ما تثيره الحكومة الاسرائيلية من مخاوف بسيطرة حماس عسكريا على الضفة الغربية كما حدث في قطاع غزة، على العكس من ذلك فإن حماس فقدت شعبيتها في قطاع غزة، والسلطة الفلسطينية والاردن لن يسمحا بسيطرة حماس عسكرية على الضفة ، وفي أكثر من مناسبة أكد عباس على خيار الدولتين لشعبين”.
وقال بيرس: “لن أتطرق كثيرا للسياسة التي يتبعها نتنياهو فيما يتعلق بالملف الفلسطيني، ولكنني أقول هل وجهت له سؤال حول كيفية تعامل رئيس الوزراء الاسرائيلي مع هذا الملف؟، الكل يتحدث عن مشكلة المستوطنات والحقيقة المشكلة هي المستوطنين وليس الارض، وما يهمنا في هذا الموضوع هو المستوطنين وليس الارض وما هي حجم الارض التي يجب التنازل عنها، بقليل من الخيال يمكن التوصل لحلول ممكنة على هذه الارضية”.
الافراج عن الأسرى
وأضاف بيرس تعليقا عما صدر عن مكتب نتنياهو بعدم تقديم لفتات للتقدم في العملية السلمية والمتمثلة “الافراج عن اسرى، التنازل عن مناطق في الضفة وضمها للسلطة، يمكن لهذا الموقف أن يتغير في حال قدم الجانب الفلسطيني لفتات من جهته مثل “الاعتراف بيهودية الدولة أو الموافقة على بقاء غور الاردن تحت السيطرة الاسرائيلية”. وفيما يتعلق بمستقبله السياسي بعد انتهاء فترة الرئاسة بعد سنتين، أكد بيرس رفضه التقاعد وأنه سوف يبقى يعمل ولكن ليس كرئيس اسرائيل، مؤكدا أنه لن يسعى نهائيا لطلب تجديد فترة أخرى لرئاسة اسرائيل وضرورة انتخاب رئيس جديد.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.