شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

تراجع في اقتناء الادوات الكهربائية في اسرائيل

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 13 أبريل, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

يستدل من المعطيات الرسمية انه طرأ تراجع كبير في شهر مارس آذار الماضي على استيراد السلع المعمّرة(كالأثاث والأدوات الكهربائية والسيارات، مثلاً).

وعلى الرغم من ان هذا التراجع عائد، جزئياً، الى كثرة أيام الأعياد في الشهر المذكور، وخاصة عيد الفصح اليهودي الذي يستمر عدة أيام،إلاّ ان الخبراء والمراقبين يرون”نهاية لحفلات الشراء” قبل العيد، بدليل أن التراجعات سجّلت نسباً بالغة غير مسبوقة.

فعلى سبيل المثال، سجل تراجع بنسبة 24% في استيراد الغسالات، من (44) ألفاً و 242 غسالة في آذار من العام الماضي، إلى (33) ألفاً و (560) غسالة في اذار الأخير. وتراجع عدد ماكينات تجفيف الغسيل بنسبة 51% (إلى ألفين و 215 ماكينة) والجلاّيات بنسبة 30% (الى سبعة آلاف و 745 جلاية) واجهزة التلفزيون بنسبة 22،6% (الى (51) ألفاً و 615 جهازاً) والبرادات والثلاجات بنسبة 10،8% (الى 32 ألفاً و 460 ثلاجة) فيما تراجع استيراد اجهزة الفيديو والدّي.في.دي بنسبة 2% – الى (21) ألفاً و (605) أجهزة.

في شباط اكبر تراجع للسيارات
وفيما يتعلق باستيراد السيارات فان الصورة تبدو”متطرفة” في تفاوتها: ففي حين تم في اذار الأخير استيراد (22) ألفاً و (346) سيارة خصوصية فقد كان هذا العام في آذار من العام الماضي (16) ألفاً و (578) سيارة – زيادة 35%- علماً ان شهر شباط فبراير من هذا العام سجل أدنى معدلات استيراد السيارات.

وفي آذار الأخير بلغ عدد السيارات التجارية المستوردة (380) سيارة، مقابل (332) سيارة في آذار من العام الماضي – بتراجع بنسبة 15%.

وعموماً، بلغ العدد الاجمالي للسيارات الخصوصية المستوردة خلال أول ثلاثة أشهر من هذا العام (59) ألفاً و (586) سيارة، بزيادة نسبتها 8،4% مقارنة بنفس الفترة الموازية من العام الماضي (2012)، مع الاشارة الى ان هذه الزيادة بلغت طبقاً لمعطيات الشهرين الأولين من هذا العام – 3% فقط.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (1)

  1. هذا كله من الحكومات الفاشله والتي تلعب دور كبير بحد ذاتها .وقد سببت من اضرار كبيرة لدى المستهلك .واثقلت على عاتقه الضائب والمدفوعات وغﻻء المعيشه .فكيف لا يحدث هذا