شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

إسرائيل تخشى تفكك القوات الدولية في الجولان

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 12 أبريل, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

قالت صحيفة “معاريف”، الصادرة اليوم الجمعة، إن إسرائيل تخشى من قيام النسما بسحب قواته من الجولان السوري والتي تشكل المركب الأساسي للقوات الدولية التابعة للأمم المتحدة، بما يؤدي إلى تفكك القوات، وإمكانية سيطرة “عناصر إسلامية” على المواقع الحدودية، بما في ذلك موقع جبل الشيخ السوري.

وأشارت إلى أنه في الأسابيع القريبة سوف ينتهي حظر السلاح المفروض من قبل الاتحاد الأوروبي على كل الأطراف التي تشارك في القتال في سورية. بينما تهدد كل من بريطانيا وفرنسا بالبدء بتسليح بعض مجموعات المعارضة التي تقاتل النظام، في حين أن النمسا تدرس إعادة جنودها.

وكان وزير خارجية النمسا مايكل سبيندلغر، الذي يزور إسرائيل، قد عبر خلال لقائه مع رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو عن المخاوف من قرار محتمل بتسليح “المتمردين”، الأمر الذي قد يؤدي إلى المس بقوات الأمم المتحدة. وبحسبه فإن تسليح المعارضة سوف يدفع الحكومة النمساوية إلى دراسة إخلاء قواتها من الجولان بشكل جدي.

وكتبت “معاريف” في هذا السياق أن إسرائيل وبشكل عام “لا تعارض تسليح المجموعات المعتدلة من بين المتمردين”، وأنها تعتقد أنه يجب القيام بذلك بمنتهى الحذر.

وأضافت أن التقديرات الإسرائيلية تشير إلى أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما، الذي لا يزال يعارض تسليح المعارضة، من المتقوع أن يغير موقفه قريبا بهذا الشأن من خلال فرض قيود وتحفظات على العملية.

كما كتبت الصحيفة أن هناك تقارير كثيرة تتناول معسكرات التدريب التي تفعلها الولايات المتحدة في الأردن، والتي يتم فيها تدريب مقاتلين من بين المعارضين للنظام السوري، مشيرة إلى أنه تم نشر بعض هذه القوات في المناطق الحدودية في الجولان لمنع سيطرة مجموعات قريبة من “القاعدة” على المنطقة.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.