شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

نداء لتقليل نسب حوادث الطرق في باقة الغربية

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 11 أبريل, 2013 | القسم: الأخبار المحلية

إن حوادث الطرق التي تؤدي إلى إصابة وفقدان حياة نسبة كبيرة من المواطنين أصبحت ظاهرة شائعة في مجتمعنا، الأمر الذي أدى إلى فقدان حياة المئات من المواطنين وجرح وإصابة الآلاف منهم . إن هذا الوضع المؤسف الذي حل بمجتعنا الإنساني رفع من نسبة القتل بصورة أكبر من المعدل الطبيعي في المجتمع الإنساني نتيجةً لحوادث الطرق التي رفعت من نسبة الخسائر في دولتنا، التي أصبحت تقارب المليارد ونصف كل سنة.

من الجدير بالذكر الأخذ بعين الإعتبار أن كَون أغلبية حوادث الطرق في دولتنا تقع في البلدات العربية بشكل خاص بسبب قلة إشارات المرور وعدم تواجدها بشكل قاطع في بعض البلدات العربية ، أدى إلى المس بحوق إنسانية طبيعية من المفروض أن كل إنسان يحصل عليها ويحافظ عليها، ألا وهي : حق الأمن والأمان ، والحق بالحياة وسامة الجسد ، كما أنه مس بالحق بالكرامة والمساواة للبلدات العربية لكون تواجد التمييز بينها وبين البلدات اليهودية في الاهتمام في المحافظة على أمن وسلامة جميع المواطنين وتوفير لهم شتى الوسائل التي تعززها.

وقد إنعكس هذا الوضع المؤسف وإنتشار هذه الظاهرة في نشر الإحصائيات لعام 2010 ، إذ كان معدل الإصابات نتيجة حوادث الطرق التي كان سببها المباشر هو قلة إشارات المرور لتنظيم السير كان كبير جداً، بحيث أنه قتل نتيجة لها حوالي 85 شخصاً ومنهم أطفال ، وجُرِح ما يقارب الـ 2300 شخصاً الذين أغلبيتهم عائلات.

وكوننا أفراد بلدة تعزز بداخلها شعور الانتماء ومساعدة الآخرين، وكوننا أفراد ذوي نشاط إجتماعي ، كانت الوسائل التي إستعملناها للتغلب على هذه الظاهرة المؤسفة قد أفرحت الكثير من المواطنين ، إذ توجهنا كأفراد من هذه البلدة للبلدية مطالبين منهم المشاركة في إقتراح وسائل للتقليل قدر المكان من حوادث الطرق التي باتت تزداد، كما أننا توجهنا إلى الكثير من المراكز في بلدتنا التي بإمكانها إقامة محاضرات لتوعية مواطني بلدتنا الكرام ، بالضافة الى المظاهرات التي نساهم في إقامتها وإعدادها.

نتمنى من جميع أفراد بلتنا أخذ الأمر بعين الإعتبار، وتكاتفهم معنا لتحسين وضع بلدتنا وتعزيز الثقافة فيها بروح الانتماء والتعاون.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.