شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

باقة الغربية : عمر بيادسة تعرض للضرب المبرح من بعض الشبان بزيمر

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 8 أبريل, 2013 | القسم: اخترنا لكم, الأخبار الرئيسية, الأخبار المحلية

علم مراسل موقع هسا من عمر بيادسة من سكان باقة الغربية بانه قد تعرض للاعتداء المبرح من قبل شبان من سكان قرية جت على حد قوله .
حيث اكد لمراسلنا بانه وخلال تواجده بالقرب من محطة الانتظار بالقرب من محطه وقود بقرية زيمر قام عده اشخاص كانوا بداخل سيارة بالاعتداء عليه , بحيث قام السيد عمر بيادسة بالهروب الى محطه الوقود الا ان شخص منهم استطاع الاعتداء عليه من قبل اله حاده على راسه افقدته وعيه ليستمر بضربه بالاله الحاده على جسده وخاصة على الجزء السفلي من جسده.

تعرضت للتهديد قبل الاعتداء علي خلال عملي
ويضيف قائلاً ,لقد تعرضت للتهديد من بعض الشبان في جت قد هددوني بان يعتدوا علي لذلك بدأت اتخذ طرق احتياطية لحظة عودتي من العمل فكل يوم امر من طريق اخرى لكي ابتعد عن شرهم وحقدهم , وقد قاموا بالتهجم علينا على البيت وتهديدنا حتى امام قوات الشرطة التي كانت في المكان وتوعدوا ان يتعرضوا لي وان يؤذونني .

سرد وقائع حادثه الاعتداء
ويستكمل حديثه قائلاً لمراسلنا ,امس الاحد لقد عدت من طريق نتانيا زيمر , وعند وصولي للدوار قبل محطة الوقود رأيت سيارة كانت تقف على جانب الطريق وفور وصولي اليه قام بالاستدارة بسرعة وبدء يلحق بي ويقترب من سيارتي وقد حاول ان يقطع الطريق علي وقد رأيته يوجه يده اليمنى الى خصره الامر الذي اثار الشك لدي انه مسلح ويريد ان يأذيني فكرت بسرعة وقد شعرت بالموت يقترب مني فلم ارى امامي سوى الدخول لمحطة الوقود في زيمر لاحتمي باهلها , وفور دخولي لهناك لحق بي الشاب الذي لحق بي بالسيارة وقد ركضت خلف بعض الاشخاص في محطة الوقود لكنه ركض خلفي وضربني على رأسي باداة حادة اسقطتني ارضاً ومن ثم باشر ركلي على وجهي وعلى جميع انحاء جسدي حتى فقدت الوعي , ابعده بعض الشبان الذين تواجدوا هناك عني للحظات وعندما لم يتمكن من الوصول الي مرة اخرى قام بالاتصال باشخاص اخرين وقال لهم ” لقد اوقعته ارضاً تعالو بسرعة ” هنا قررت انه يجب ان احاول الهروب والوصول للبيت وذهبت الى السيارة زحفاً ومن ثم عدت الى البيت منقطع الانفاس من الضرب , وعند وصولي اتصل اولادي بسيارة الاسعاف التي حضرت للمكان وقامت بنقلي الى المشفى مباشرة لشدة الاصابات التي تعرضت لها .

بيني وبين الموت لحظات
ويختتم حديثه اقسم بالله انني شعرت الموت لا يبعد عني سوى لحظات , تذكرت اولادي الذين سوف يعيشون بدون اب تذكرت اهلي ابي وامي , كانت لحظات سريعة لم استطيع من خلالها الا تخيل ما قد يحصل لعائلتي في حال تعرضت للقتل , ولكن الحمدالله ان الامور انتهت على هذا النحو .

وبدورها قد شرعت الشرطه بالتحقيق بملابسات الحادثه , وقد اسفرت تحريات الشرطه على اعتقال شخص بشبهه الاعتداء .

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.