شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

الاسير العيساوي بحالة حرجة يرفض الابعاد ويصر على الاضراب والحرية

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 8 أبريل, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

صرح مدير الوحدة القانونية في نادي الأسير المحامي جواد بولس بأن الأطباء المسؤولين والمتابعين لحالة الأسير سامر العيساوي في مستشفى “كابلان” أبلغوه أن نبضات قلب الأسير وصلت إلى 30 نبضة في الدقيقة وان هناك ضعف واضطراب شديد في عمل عضلة القلب إضافة إلى احتمالية إصابة الدماغ بضرر كبير فلا زال وضعه مُعرفاً بأنه يواجه إمكانية الموت الفجائي، موضحين أن الخطورة تزداد بعد أن أعلن الأسير مجددا منذ البارحة رفضه لتناول المدعمات والاكتفاء بالسكر والماء فقط.

ويفيد بولس بأن خطوة الأسير جاءت ردا على منع أحد ضباط الاحتلال سامر الجلوس على كرسي وضع بجانب سريره وذلك كما نصحه الأطباء لتعريض جسمه لشمس، وإصرار السجانين بتكبيل ساقه اليمنى منذ الساعة 8 مساءا حتى 8 صباحا الأمر الذي يسبب له ألما شديدا ويمنعه من النوم. واعتبر سامر أن ما يجري بحقه هو انتقام وأن هذا التصرف تصرف كيدي يناقض تعليمات الأطباء.

إلى هذا بين بولس الذي أنهى زيارته للأسير قبل قليل في مستشفى”كابلان” أن الأطباء أمضوا ليلة أمس بقلق شديد وتمنوا على أن يعود سامر إلى تناول كميات من المدعمات، خاصة بعد أن كشفت فحوصات أجريت له اليوم عن نتائج مقلقه لم تكن من قبل.

وأضاف بولس وكما نقل له الأسير العيساوي “أن عددا من ضباط مصلحة السجون قاموا بزيارته، للضغط عليه بفك إضرابه ولإقناعه بمقترح الذهاب إلى غزة، من جانبه أكد العيساوي رفضه بشكل قطعي لكل هذه المقترحات وأبلغ ضباط الاحتلال موقفه مجددا أنه لن يوقف إضرابه إلا إذا نال حريته وعاد إلى مسقط رأسه بالعيسوية وأعلن أمامهم أنه وكفلسطيني يعشق الحياة لكنه يعشقها حياة حرة كريمة ولذا سيمضي في خطوته وفداءً لكل من قدم من قبله تضحية لهذه الحياة الحرة الكريمة.

وقد عبر بولس عن احتجاجه أمام الأطباء عن كون تصرفات مصلحة السجون منافيا لكل الأخلاق، وطالب بوقف كل هذه المضايقات المتعمدة بحق الأسير العيساوي وبذلك وبموقف أولي من جانبهم وعد الأطباء بعدم موافقتهم على إجراء أية فحوصات حينما يكون الأسير مكبلا ووعدوا بأن يعملوا لدى “مصلحة السجون” من اجل تطبيق تعليماتهم جميعها.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.