شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

هنية: لا نعترف بالإحتلال ونسلك كل طريق حتى نكسر القيد ونمنح أبطالنا الأسرى الحرية

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 5 أبريل, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

أكّد إسماعيل هنيّة رئيس الوزراء المقال أنّ حركة حماس على موقفها منذ التأسيس ومنذ أن أصبحت في الحكم منذ 6 سنوات، فهي لا تعترف بالإحتلال ولا بشروط الرباعية “المجحفة”، داعيًا وزير الخارجية الأمريكي جون كيري لدعوة اسرائيل للإعتراف بالشعب الفلسطيني وحقوقه ووقف الإنتهاكات التي يمارسها ضدّه. وأشار هنيّة في تصريحاته للصحفيين عقب صلاة الجمعة بغزة أنّ تصريحات كيري التي تسبق الزيارة غير مشجّعة ومنحازة، لا سيّما التي تتعلق بيهودية الإحتلال وأنّه الأقوى في المنطقة، الأمر الذي يتطلّب من الشعب الفلسطيني ضرورة صياغة إستراتيجية موحدة وإمتلاك زمام المبادرة وإنهاء حالة “التيه”، ووقف المفاوضات التي استمرّت 20 عاما بلا نتائج بل إنتهك الإحتلال فيها كل شيء.

وحول وقف الأونروا خدماتها في غزة وإغلاقها مراكزها، أكّد هنيّة أنه سيتم التواصل السريع والعاجل مع المسؤولين في الأونروا، وسيتم العمل لإستمرار العمل وتقديم الأونروا خدماتها في ظل الأمن والإستقرار. ورحّب رئيس الوزراء بالحكومة المقالة إسماعيل هنيّة بالوفود التي تزور قطاع غزة ضمن قافلة أميال من الإبتسامات 20 وغيرها، مؤكدا أنّ هذه الوفود تزيد من صمود الشعب الفلسطيني، داعيًا إلى تواصلها.

كرامة الأمّة
وأكّد هنيّة على ضرورة أن يحمل كل من يزور غزة رسالة شعبها ومعاناتهم خاصة معاناة الأسرى إلى العالم، مؤكدا أنّ قضية الأسرى على رأس أولويات الحكومة والشعب الفلسطيني وطنيا وسياسيا وأخلاقيا ولا بد أن تكون كذلك بالنسبة للأمة. وقال إن الأسرى قضية الأمة فهم يدافعون عن كرامة الشعب الفلسطيني وكرامة الأمة، وقال “نحن عاهدنا الله ثم أسرانا وأمّتنا أن نسلك كل طريق حتى نكسر القيد ونمنح أبطالنا الأسرى الحرية”، داعيا الوفود التي جاءت من الجزائر والمغرب وليبيا واليمن وبريطانيا وتركيا والسعودية والأردن وغيرها أن تحمل هذه القضية. هذا وقد أدى هنيّة صلاة الغائب على الشهيد ميسرة أبو حمدية.

إنتهاك صارخ لحقوق الإنسان
وحول ما يجري في السجون من إنتهاكات وإعتداءات وصفها رئيس الوزراء المقال بجرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب، وإنتهاك صارخ لحقوق الإنسان والأسرى، مؤكدا أنّه لا يمكن التسليم بالإنتهاكات الإسرائيلية والتعنت، وأن الشعب الفلسطيني سيكون عند مسؤولياته. وحيا الهبّة الجماهيرية في الضفة الغربية والقدس معتبرا أنّ هذا الحراك يرتقي لمستوى التضحيات التي يقدّمها الأسرى في سجون الإحتلال، مؤكّدًا أنّ ذلك دليل على حيوية الشعب الفلسطيني “وسيبقى الفلسطينيون في مربع الصمود والمقاومة”.

خدمة العلاقات ومنظومة الأمن المشترك
وحول خروقات الإحتلال للتهدئة، أكّد رئيس الوزراء المقال أنّه بحث في زيارته الأخيرة للقاهرة مع الراعي المصري اتفاق التهدئة، موضحا أنّ الراعي المصري سيتواصل مع الإحتلال للإلتزام بالتهدئة خاصة ملف تقليص مسافة الصيد والخروقات العسكرية. وفيما يتعلق بالحملة التي تشنّها بعض الوسائل المصرية على حركة حماس والمقاومة الفلسطينية، حول مقتل الجنود المصريين في رفح، أكّد هنيّة أنّ اللقاءات التي تمت في مصر لا سيّما مع وزير المخابرات المصرية رأفت شحادة تم خلالها تبادل الآراء والأفكار لخدمة العلاقات ومنظومة الأمن المشترك.

حملة الهجوم على  حماس والمقاومة
وأكّد هنيّة نفي الرئاسة المصرية وقيادة جهاز الأمن القومي وجهاز المخابرات أن يكون أي طرف فلسطيني متورّط في أي هجوم على مصر، وأنّ الحملة التي تشن على حماس والمقاومة لا غطاء لها أبدًا. وأكّد هنيّة على الموقف الثابت بأنّ حماس لا تتدخل في الشأن المصري ولا أي بلد، وأنّها تقف على مسافة واحدة من كل التيارات والأحزاب، وأنّ الأمن المصري أمن لفلسطين وأمن فلسطين أمن لمصر.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.