شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

ارتفاع عدد شهداء طولكرم الى اثنين عقب استشهاد شاب 18 سنة متأثرا بجراحه

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 4 أبريل, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

ارتفع عدد شهداء طولكرم الى اثنين عقب استشهاد ناجي عبد الكريم بلبيسي 18 سنة متاثرا بجراحه التي اصيب بها برصاص قوات الاحتلال خلال مواجهات على حاجز عناب شرقي مدينة طولكرم ليلة امس.

ويذكر أن جنود الاحتلال احتجزوا الشهيد بلبيسي لساعات طويلة قبل تسليمه إلى سيارة الاسعاف التابعة للهلال الأحمر عند الساعة الرابعة والنصف من فجر اليوم.

وكان الفتى عامر ابراهيم نصار 17 عاما استشهد برصاص الاحتلال على ذات الحاجز خلال مواجهات , وقالت مصادر امنية فلسطينية ان قوات الاحتلال اطلقت النار عليه واصابته بعدة رصاصات بالصدر مما ادى الى استشهاده على الفور كما اصابت ثلاثة شبان اخرين بجروح مختلفه من بينهم ناجي عبد الكريم بلبيسي الذي التحق بزميله نصار متاثرا بجراحه .

فيما جرى اعتقال ضياء نصار, وبهاء نعيم نصار, وجمعيهم من بلده عنبتا المحاذية لحاجز عناب .

واضافت المصادر ان قوات الاحتلال ادعت قيام الشبان بالقاء زجاجات حارقه على جنود الحاجز .

وكان هناك قرابة الف من اهالي طولكرم خرجوا الى الشارع وهم يحملون جثمان الشهيد ويرددون شعارات منددة باستشهاده.

وسوف يجري تشييع الجثمان اليوم من امام مسشتفى ثابت ثابت في المدينة.

واغلقت قوات الاحتلال الحاجز امام المواطنين الداخلين والخارجين من طولكرم، كما واعلنت حركة فتح الحداد يوم غد في المدينة .

وشهدت العديد من المناطق في الضفة الغربية اليوم مواجهات مع قوات الاحتلال احتجاجا على استشهاد المعتقل ميسرة ابو حمدية متاثرا باصابته بمرض السرطان.

واصيب الليلة 4 شبان بالرصاص المطاطي بينهم اصابة متوسطة خلال مواجهات اندلعت بين الشبان وجنود الاحتلال في منطقة بئر المحجر شمال الخليل.

وأفادت مصادر طبية في المستشفى الاهلي، بان شابا يبلغ من العمر 17 عاما، قد اصيب برصاصة مطاطية في رأسه سببت له بكسر في الجمجمة تم ادخاله الى غرفة العمليات واصابته متوسطة.

وفي سياق متصل، احترقت دورية لجيش الاحتلال في منطقة بئر المحجر بعد قيام الشبان بالقاء زجاجة حارقة عليه، ما أدى لاشتعال النيران فيه.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.