شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

اليوم تصادف ذكرى مجزرة جنين.. ذكرى القتل والتدمير !

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 3 أبريل, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

ضمن عمليات اجتياح واسعة شهدتها الضفة الغربية، وفي الفترة من 3 إلى 12 أبريل من العام 2002، توغل الجيش الإسرائيلي في جنين، فاندلعت مواجهات كبيرة، اضطرت جنود جيش الاحتلال إلى القتال بين المنازل، وخلال ذلك ارتكبوا أعمال القتل العشوائي، واستخدموا الدروع البشرية، واعتقلوا اعتقالات تعسفية، وعذبوا، ومنعوا وصول المساعدة الطبية، دون أي اعتبار للصراع غير المتناسب للقوة، حسبما أفادت مصادر السلطة الوطنية الفلسطينية ومؤسسات حقوق الإنسان.

رأت قيادة الجيش الإسرائيلي أن تحرق الأخضر واليابس

عملية اجتياح الضفة الغربية تلك، جاءت على إثر عملية العملية الاستشهادية التي نفذها القسامي عبد الباسط عودة في فندق بارك بمدينة أم خالد، نتانيا حاليًا، في 27 مارس من ذات العام، وأودت بحياة 36 إسرائيليًا، إذ كان من المهم أن تعمل دولة الاحتلال على القضاء على عناصر المقاومة الفلسطينية، وربما إضعافها.
نتيجة لاشتداد القتال ووقوع الخسائر الجسيمة بين جنود الاحتلال، رأت قيادة الجيش الإسرائيلي أن تحرق الأخضر واليابس، فاختارت أن يدفع اللاجئ الفلسطيني الضريبة للمرة المليون، واجتاحت مخيم جنين.

استخدمت قوات الاحتلال كل الوسائل الممكنة لإيقاع أكبر عدد من الخسائر

ودون أي اعتبار لاكتظاظ المخيم بالسكان، استخدمت قوات الاحتلال كل الوسائل الممكنة لإيقاع أكبر عدد من الخسائر، فقامت باعتقال العشرات، و حسب المصادر الفلسطينية ومعظم المصادر الإخبارية العالمية المحايدة والجمعيات الدولية، ارتكبت مجزرة، بكل ما تعني الكلمة من معاني.
حسب تقرير الأمم المتحدة قتلت إسرائيل 58 فلسطينيا، واعترف الجانب الإسرائيلي بمقتل 23 جنديًا، عدا عن التدمير الهائل الذي طال البنية التحتية المنهكة أصلاً. المجزرة حظيت بتغطية إعلامية كبيرة، وأعدت الكثير من الأغنيات والأناشيد والأفلام حولها، من أبرز هذه الأفلام فيلم جنين غراد، وفيلم جنين، للمخرج محمد بكري.

معركة جنين ليس مجرد ذكرى شخصية

النائب في المجلس التشريعي جمال حويل في مقابلة مع جريدة الأيام حول دراسة الماجستير الخاصة به بعنوان “معركة جنين: الصورة والأسطورة”، قال:” إن توثيق معركة جنين ليس مجرد ذكرى شخصية، بل هو مسؤولية جماعية في حفظ الذاكرة الوطنية الفلسطينية، وتدشين فصول البطولة الفداء في تاريخها الطويل، لا من باب تهنئة النفس، بل لدواعي الإصرار على خيار المقاومة في مخيم جنين كطريق للنصر والحرية، وكنموذج قابل للتناسخ ما دامت ثنائية الخير والشر قائمة، وما دامت الاحتلال قائماً، فلا بد أن يظل خيار المقاومة قائماً.”

شاهدت فلسطينيين يخرجون جثثا من بين حطام المباني المنهارة

“الوضع في مخيم جنين للاجئين الفلسطينيين مذهل ومروع لدرجة لا تصدق، إن الروائح الكريهة المنبعثة من الجثث المتحللة تحوم في أنحاء المخيم، يبدو كما لو أنه (أي المخيم) تعرض لزلزال، شاهدت فلسطينيين يخرجون جثثا من بين حطام المباني المنهارة، منها جثة لصبي في الثانية عشرة من عمره، أنا متأكد بأنه لم تجر عمليات بحث وإنقاذ فعلية”. هذا ما قاله تيري رود لارسن_ منسق الأمم المتحدة في الشرق الأوسط.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.