شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

بيان حول استشهاد الأسير ميسرة أبو حمدية

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 3 أبريل, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

لسنا في معرض الشجب والاستنكار والتنديد وسرد ما حدث مع الأسير الشهيد ميسرة أبو حمدية من إهمال طبي متعمد ومن اعدام ممنهج، قضية الأسرى لم تعد تحتمل السكوت ..قضية الأسرى بحاجة الى فعل حقيقي وجاد على الارض فكل شرائح المجتمع الفلسطيني تتحمل المسؤولية التاريخية في تعاطيها مع قضية الأسرى فالاحتلال وادارة سجونه قد تمادت في غيها وهي وتدوس على جميع القوانين الدولية..

لذا فالأمر بحاجة الى رفع سقف التعاطي مع القضية على جميع الاصعدة:

1. حراك جماهيري وشعبي.
2. حراك من قبل القيادة الفلسطينية تمحو فيه التزامات اتفاقية أوسلو وتبعاتها الامنية الموجهة ضد أبناء شعبنا وقواه الوطنية، التوجه فورا الى الأمم المتحدة لاستصدار قرار أممي يجرم الاحتلال وادارة سجونه ، التوجه الفوري الى محكمة الجنايات الدولية وتقديم دعوى ضد الاحتلال وادارة سجونه والمطالبة بالتعامل معهم كمجرمي حرب.

3. حراك على صعيد الجماهير العربية والاسلامية أقلها التظاهر أمام مقر الأمم المتحدة ومطالبتها بتجريم الاحتلال الاسرائيلي وادارة سجونه.

4. تحرك جاد من قبل الفصائل الفلسطينية لنصرة قضية الأسرى.

5. هبة غضب اوروبية للجاليات العربية والمسلمة أمام سفارات دولة الاحتلال ومطالبة دولهم لاتخاذ موقف جاد من جرائم الاحتلال المستمرة بحق الأسرى الفلسطينيين.

لكن يبقى هنالك ما هو أهم من كل ذلك وهو الحركة الوطنية الأسيرة وكيفية تعاطيها مع قضيتها، على الحركة الأسيرة أن تعيد لحمتها الداخلية من خلال مشروع وطني موحد تفرض فيه اجندتها على جميع شرائح مجتمعنا الفلسطيني.
في النهاية المطلوب وحدة وطنية باتجاه واحد ووحيد وهو زوال الاحتلال الاسرائيلي.

الحرية لأسرى الحرية
الرحمة لشهدائنا الأبرار

الشبكة الأوروبية للدفاع عن الأسرى الفلسطينيين
مؤسسة يوسف الصديق لرعاية السجين
مؤسسة كسر القيد
لجنة أهالي الأسرى والمعتقلين المقدسيين

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.