شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

تحذيرات من توسع الاستيطان جنوبي نابلس

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 31 مارس, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

كشف مركز فلسطيني النقاب عن قيام مستوطنين بإنشاء برك لتربية الأسماك في عين ماء جنوبي مدينة نابلس وتوسيع نشاطهم التوسعي في تلك المنطقة.

وقال مدير مركز أبحاث الأراضي في نابلس المهندس محمود الصيفي لـ“فلسطين الآن” إن “مستوطنين يتبعون بؤرة “براخا B ” المقامة على أراضي باب الثنية في قرية بورين، شرعوا مؤخراً ببناء برك لتربية الأسماك في منطقة “عين مخنة” على أراضي بلدتي كفر قليل وبورين.

وأكد الصيفي الناشط في مواجهة الاستيطان واستصلاح الأراضي المهددة أن شهود عيان من المنطقة كشفوا له عن بناء برك تربية الأسماك ومسبح للمستوطنين بعد تركيب أجهزة تنقية على نبع العين وتوسيع دائرة البئر الاسمنتي الذي يضم النبع ودائرته المستخدمة في ري المزروعات والحيوانات التي يملكها المواطنين في تلك المنطقة قبل بسطهم السيطرة عليها أوائل عام 2001.

وحذر الصيفي من امتداد الغول الاستيطاني في تلك المنطقة لتصل إلى مجموعة منازل فلسطينية مهجورة تعود ملكيتها لعائلة الكردي، حيث أن محاولات المستوطنين المحمومة لذلك لم تتوقف ويقومون برفع الأعلام الإسرائيلية عليها، ويقضون أياماَ للاستجمام فيها تمهيداً لمصادرتها.

وتابع “خير دليل على ذلك قيام مستوطنين بالسيطرة على أراض أميرية على الشارع الرئيسي مقابل معسكر “حوارة” تم تخصيصها إبان العهد الأردني لعائلات الجنود لبناء مساكن عليها وتمت مصادرتها مؤخرا وزرعت بأشجار العنب، وتوصيل الماء إليها من عين مخنة”.

وأشار الصيفي إلى قيام مستوطن بالسيطرة على أراض تتبع بلدات “كفر قليل” و”بورين” و”حوارة” تقع في بطن الشارع الموصل لمستوطنة “براخا” وزراعتها بالعنب أيضاً، وهو ما يشير لرغبة جامحة لمصادرة المنطقة.

ونبه الخبير لخطورة الخطوات التي تجري على بوابة نابلس الجنوبية ومنها سرقة المستوطنين لكافة الأحجار التاريخية القديمة باللغة العربية في مقام “أبو إسماعيل” الموجود على التلة الغربية مقابل معسكر حوارة، وتضم ايضاً عدا المقام أشجارا قديمة كبيرة ونادرة في المقام كالبطم والبلوط، وأن الأنظار تتجه لتحويلها لمكان ديني وكنيس للمستوطنين بعد تزوير وتهويد المكان.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.