شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

حزب الله يملك 10 أضعاف الصواريخ التي أطلقها في حرب لبنان الثانية

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 31 مارس, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

توقع قائد الجبهة الداخلية التابعة للجيش اللواء أيال آيزنبرغ أنه في حال نشوب حرب جديدة بين إسرائيل و”حزب الله”، فإن الأخير سيطلق عشرة أضعاف الصواريخ التي أطلقها في حرب لبنان الثانية في يوليو 2006، وخاصة باتجاه وسط إسرائيل. وقال آيزنبرغ، في مقابلة نشرتها صحيفة “هآرتس” أمس، إن “حزب الله قادر اليوم على أن يطلق قذائف صاروخية باتجاه وسط البلاد بحجم يوازي عشرة أضعاف ذلك وستكون رؤوس الصواريخ أثقل وأدق أيضا”.

مواجهة الاستنزاف

وأضاف أن الوضع “لن يكون سهلاً في الحرب التالية… سيكون ذلك شيئا مختلفا، فقد تخلى أعداؤنا عن التوجه نحو الحسم الذي كان يهديهم في حروب الماضي وتبنوا في السنوات الأخيرة التوجه نحو الاستنزاف، وأنت ترى مسارا مذهلا للتسلح بقذائف صاروخية وصواريخ كل الهدف منها إصابة الجبهة الداخلية في دولة اسرائيل. وهذا تغير دراماتيكي”.

إطلاق القذائف الصاروخية

وأشار آيزنبرغ إلى أن “حزب الله” ما زال يرى أن إطلاق القذائف الصاروخية على الجبهة الداخلية الإسرائيلية نجاح نسبي “فهذه أخف نفقة بالنسبة إليه، وهذه أسلحة بسيطة تُحدث أثرا كبيرا نسبيا بكلفة ضئيلة، إنه يشتري بوليصة تأمين بسعر منخفض”.

صواريخ أطول مدى

وأضاف “كان حزب الله قبل العام 2006 قادرا على إطلاق 500 رأس صاروخي على غوش دان (أي وسط إسرائيل) ولم يحدث ذلك لأن سلاح الجو الإسرائيلي دمر صواريخ فجر الإيرانية في أولى ليالي الحرب بعملية نوعية وقُصفت صواريخ أطول مدى وهي زلزال في الأيام التي تلت ذلك”.

وأوضح أن “معنى هذه المعطيات الجافة انه إذا نشبت حرب مع “حزب الله” فإن غوش دان ستقع تحت رشقات صاروخية كثيفة، وحزب الله يملك قرابة 5 آلاف رأس صاروخي تبلغ أوزانها بين 300 كيلوغرام الى 880 كيلوغراماً، وأُقدر ان تكون الأيام الأولى صعبة جدا، وأنا أستعد لسيناريو يُطلق فيه على الجبهة الداخلية أكثر من ألف صاروخ وقذيفة صاروخية كل يوم قتال”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.