شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

مكانة النقب في مشهد يوم الأرض …

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 30 مارس, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

بقلم الشيخ إبراهيم صرصور – رئيس حزب الوحدة العربية/ الحركة الإسلامية

يحيى شعبنا الفلسطيني في الداخل والخارج السبت 30.3.2013 الذكرى السابعة والثلاثين ليوم الأرض ، والذي يعيد للذاكرة أحداثا جليلة سجلتها جماهيرنا العربية بكل الإباء والفخر في ذلك اليوم الذي لم ولن ينسى أبدا ، 30 من شهر آذار من العام 1976 ، والتي ما زالت نتائجها تتفاعل إلى هذه الأيام ، ونظنها ستبقى كذلك حتى تغير إسرائيل سياستها تجاه الأرض والمقدسات العربية … سيشارك في الفعاليات التي أقرتها لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية عشرات الآلاف من أبناء الشعب الفلسطيني في الداخل كما تعودنا في كل عام ، وسيلتحم معهم مِثْلُهُمْ في فلسطين المحتلة وعلى امتداد الوطن العربي والإسلامي … سيلبون جميعا نداء الأرض ، نداء الأقصى والقدس وكل المقدسات الجريحة ، ونداء الوطن الفلسطيني الذي يتعرض لأبشع مؤامرة عرفها التاريخ …

كان يوم الأرض الأول في العام 1976 وبامتياز علامة فارقة في تاريخ الأقلية القومية العربية في الداخل الفلسطيني ، رسمت فيه الجماهير خطا فاصلا وواضحا بين مرحلة سابقة وأخرى لاحقة … قبل العام 1976 وبالرغم من الإنجازات التراكمية التي حققتها جماهيرنا العربية وبالذات في عالم الوعي الجماعي وتطوير أساليب النضال ، إلا أننا لم ننجح تماما في اختراق حالة الذهول التي أصابت مجتمعنا منذ النكبة والتي ما زالت تلقي بظلالها الثقيلة على مجموع الجهود المبذولة لفك الحصار عن الذاكرة والوعي والإرادة والقرار الحر … شكل يوم الأرض الأول بكل تضحياته وبكل حراكه على مختلف المستويات والأصعدة ، وبكل ما حمل من أمواج عاتية تحتية وفوقية ، وتجاذبات عنيفة بين السلطة الإسرائيلية الحاكمة والظالمة وبين أحرار شعبنا ، بداية مرحلة اختراق حاجز الخوف ، وتحرير الوعي وانطلاق الإرادة وبعث الفعل العربي بعد جمود طويل …

قد تكون إسرائيل نجحت وإلى حد كبير في تنفيذ خططها وبرامجها وفي جميع الاتجاهات ، فصادرت الأغلبية الساحقة من أرضنا العربية وأوقافنا الإسلامية والمسيحية ، وَتَفَنَّنَتْ في ممارساتها العنصري وقهرها القومي لجماهيرنا ، وذلك بسبب الفوارق الفلكية في موازين القوى بين دولة بيدها كل الموارد وما لا حدود له من الإمكانات والقدرات ، إضافة إلى انفرادها بالقرار والقضاء والقانون ، وبين شعب اعزل يعيش أغلبه تحت خط الفقر بسبب سياسة إسرائيل العنصرية التي حرمته من كل مقوماته المادية . إلا أنها – مع ذلك – لم ولن تنجح أبدا في كسر إرادة جماهيرنا ، ومصادرة روايتها ، وحصار ذاكرتها ، وشل قدراتها على الفِعْلِ في ظل أقسى الظروف وأشدها عنفا … لذلك لا يجب أن نستغرب انه وبعد خمسة وستين عاما منذ قيام الدولة ، ورغم ما استثمرته إسرائيل في مشروعها الطموح لقتل حلم الجماهير العربية وطموحاتها ، نرى هذه الجماهير بكل قطاعاتها وطبقاتها ، بكل رجالها ونسائها ، وصغارها وكبارها ، بكل أطيافها وألوانها ، نراها ملتفةً وبكل قوة حول مشروعها الإسلامي والوطني والقومي ، متمردةً على سياسة القمع والقهر الإسرائيلية ، رافضة لكل أشكال الهيمنة والسيطرة التي تمارسها مؤسسات الدولة المختلفة ، ومعلنةً تحديها الاستراتيجي السلمي وغير المتردد لآلة التدمير والتهجير والظلم الإسرائيلية …

لقد مَسَّ العذاب الإسرائيلي بكل أنواعه كل جماهيرنا وكل أرضنا بلا استثناء ، من الجليل وحتى النقب مرورا بالمدن العربية المسماة بالمختلطة ، إلا أن النقب في هذه المرحلة يعتبر الأكثر تعرضا للمؤامرة ، حيث يعيش ستون بالمائة من أهله في قرى غير معترف بها تفتقد إلى ابسط الخدمات من الماء والكهرباء والطرق والصحة والتعليم وغيرها ، وتُمارَسُ ضد مائتي ألف من المواطنين العرب فيه كل أنواع الظلم والقهر ، بهدف تجميع العدد الأكبر منهم على أضيق بقعة ممكنة ، ومصادرة ما أمكن من أرضهم التي عاشوا لها وعليها منذ مئات السنين ، وذلك من خلال مخططها الشيطاني المسمى ( خطة برافر – بيجين ) … إنَّ تَمَسُّكَ جماهيرنا العربية في النقب بالأرض والثوابت رغم ما يعايشونه من حصار وهدم وتضييق في كل نواحي الحياة لهو أكبر دليل على عملاقية هذه الشعب وعدالة قضيته ، وحتمية انتصاره مهما طال الزمن وضاقت حلقات الحصار والحرمان ، واشتد ليل العدوان والطغيان …

قدر الله لي شخصيا أن أكون ومن خلال نشاطنا كحركة إسلامية وصلت طلائعها إلى هذا الجزء الغالي من وطننا العزيز مبكرا وبالتحديد في أواسط السبعينات من القرن الماضي على يد مجموعة مباركة من المدرسين الشباب ، على صلة وثيقة بمنطقة النقب وأهلها ، وعايشت مع إخوتي المدرسين من منطقة المركز الأوضاع في النقب أرضا وإنسانا ومقدسات … النقب كقضية وكشعب … لمسنا منذ تلك الأيام عمقَ انتماء العربي / البدوي لأرضه ولدينه ، وصادقَ ولائه لثوابته الدينية وهي الأقرب إلى قلوبهم وحياتهم الفطرية ، ولثوابته الوطنية والقومية بمعناها البسيط والبعيد عن قوالبه الفلسفية والنظرية ، والمستمدة من الحب غير المحدود وغير المشروط للوطن وترابه بكل ما فيه وما عليه ، وبكل ما يحمل من قسوة أو لين ، وبكل ما يقدمه من عطاء أو حرمان …

للتراب الوطني في عالمهم الذوقي لا الفكري المجرد ، نكهة خاصة لا يعرفها إلا من ذاقها ، تماما كما قيل في عالم الصوفية ( من ذاق عرف ، ومن عرف اغترف ) … هكذا تماما أحبوا أرضهم وما زالوا ، وهكذا عشقوا فضائهم وما زالوا … وهكذا أيضا وقفوا بالمرصاد بكل العناد والشهامة الإسلامية والعربية ،والإباء الوطني والقومي في مواجهة كل أساليب الخديعة الإسرائيلية ، وكل صور الترغيب والترهيب الرسمية …

شاءت الأقدار أيضا أن يتزامن وصول مد الصحوة الإسلامية لمنطقة النقب مع مقدمات يوم الأرض الأول ، ومن ثم أحداثه ونتائجه ، وهي التي ( منطقة النقب ) عاشت حالة انقطاع شبه كامل عن منطقة المركز والشمال لأسباب خططت لها حكومات إسرائيل بإحكام ، حتى كادت أن تنفرد بها وبأهلها بشكل شامل . كان لرواد الحركة الإسلامية من المدرسين المنتشرين في أغلب المناطق في صحراء النقب ، الأثر الكبير في نقل الصورة الحقيقية ليوم الأرض وأسباب انفجار بركانه الذي فاجأ إسرائيل حتى عمدت إلى استعمال الجيش والدبابات إضافة إلى الشرطة والأجهزة الأمنية المختلفة لقمع المظاهرات بعدما فشلوا في إجهاضها من خلال الضغط على رؤساء المجالس والبلديات في حينه …

كانت أحداث تلك الفترة وبالذات سقوط الشهداء في يوم الأرض ووحشية الحكومة الإسرائيلية في تعاطيها مع المطالب الجماهيرية المشروعة لرفع يد المصادرة عن الأراضي العربية ، المحفز الذي اختزل أعواما من الإعداد التوعوي والتعبوي للأهل في النقب ، فانتقلوا مع تلك الأحداث إلى مرحلة متقدمة كان لها فيما بعد الأثر الأكبر في الزج بالنقب وأهله في صلب المشروع النضالي العربي على مستوى الوطن كله من الجليل والمركز وحتى النقب …

ككل حدث من أحداثنا الإسلامية والوطنية التي نحيي ذكراها سنويا وبشكل دائم ، نطرح السؤال : وماذا بعد ؟؟!!! … الجواب يبدو سهلا ، إلا أنه في رأيي ليس كذلك لأسباب ليست في ذاته ، ولكن لأسباب متعلقة بغيره ، أعني فينا نحن … يبدو لي أنه لا خيار لنا حتى نخرج عن حالة الرتابة في إحياء مناسباتنا المختلفة ، من أن ننسج من جهودنا المبعثرة والموسمية وغير المنتظمة ، مشروعا متكاملا وشموليا يحمل خطة تبدأ ولا تنتهي حتى نحقق الأهداف ونبلغ الغايات ، وإلا فلن تكون مناسباتنا أكثر من بكاء على الأطلال لن يسمن ولن يغني من جوع .. وهذا بلا شك سيكون خسارة ، ما بعدها خسارة …

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (1)