شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

أرديت بن لادن برصاصة برأسه بعد أن حاول التقاط رشّاش من يدي

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 28 مارس, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

لا تزال مسألة قتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن يلفّها الغموض، لاسيما بعد أن أدلى عضو ثالث في فريق القوات البحرية الأمريكية الخاصة (سيل) بأقوال جديدة تناقض روايتي زميليه في شأن كيفية قتله في مخبئه في أبوت آباد قرب إسلام آباد في 2 أيار/مايو 2011، بحسب ما أوردت صحيفة “الحياة”.

رصاصة برأس بن لادن

وقد ادّعى الجندي الذي اكتفت مجلة “ايسكويار” بتسميته “مطلق النار” بأنه هو الذي أردى بن لادن برصاصة اخترقت رأسه. ويصف “مطلق النار” في تحقيق نشرته المجلة بعنوان “الرجل الذي قتل أسامة بن لادن” كيف أطلق النار على بن لادن في رأسه، بعدما التقيا وجهاً لوجه في غرفة زعيم “القاعدة” السابق. وتزعم الرواية أنه كان هناك رشاش غير بعيد عن بن لادن، وأنه حاول مد يده لالتقاط الرشاش، فقام الجندي بإطلاق رصاصات على رأسه.

تصريحات مختلفة

إلا أن شبكة “سي إن إن” نشرت في موقعها تصريحات لعضو آخر في فريق البحرية الخاص الذي كلف بتصفية بن لادن، ذكر فيها أن ما أدلى به “مطلق النار” لا أساس له من الصحة، لأن بن لادن لم يكن لديه أي سلاح في غرفته، وأن أسلحته عثر عليها لاحقاً في مكان آخر في مخبئه الباكستاني. وكان عضو فريق قتل بن لادن مارك أوين نشر كتاباً العام الماضي بعنوان “يوم عصيب”، أورد فيه تفاصيل المهمة، فيما ادعى عضو آخر بمسمى “رجل التصويب” أنه هو الذي أطلق الرصاصات القاتلة على زعيم “القاعدة” السابق.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (1)

  1. أن. قتل فقد نال الشهادة فهو مقاتل ومدافع. لديننا الحنيف ومن منا لا يعشق الشهادة والنيل من الفردوس الأعلى والله اذا العين لم تراك فالقلب لن ينساك تحبك من اجل الله شيخنا الشيخ اسامه بن لآدن مت جسديا وهو حق علينا ولكن انت حي بيننا والسلام